أخــبـار مـحـلـيـةمـنـوعــات

شركة تركية تبيع لوكالة ناسا ميكروسكوباً يعمل بتقنية النانو

بدأت شركة “نانو مانياتيك” التركية المتخصصة في مجال تكنولوجيا النانو العالية، في بيع مِجهر (ميكروسكوب) قادر على رسم خرائط للأجسام بتقنية النانومتر (جزء من مليار جزء من المتر)، إلى وكالة الفضاء الأمريكية (ناسا).

المجهر التركي الذي عمل عليه خبراء الشركة على مدار 10 سنوات، أثبت كفاءة وجودة كبيرتين لدى استخدامه من قبل مؤسسات علمية وبحثية كبيرة في مختلف أنحاء العالم؛ ما دفعت ناسا مؤخرا لتقديم طلب شرائه من الشركة التركية.

وقال أحمد أورال مدير الشركة: “يشهد سوق هذه النوعية من الأجهزة الحساسة منافسة كبيرة بين كبرى شركات التقنية في العالم، ولدينا حاليا قرابة 30 شركة عالمية تصنع هذه النوعية من المجاهر، منها 10 شركات تشهد عمليات بيع كبيرة، ونحن إحدى هذه الشركات”.

وأضاف: “يسعى الزبائن إلى شراء أعلى المجاهر جودة بأقل تكلفة، وهذا أكثر ما يميزنا عن الشركات المنافسة في السوق العالمي، إلى جانب توفيرنا وضماننا خدمة الدعم الفني لأجهزة المجهر”.

وتابع أورال الذي يعمل أستاذاً في قسم الفيزياء بجامعة الشرق الأوسط التقنيَة: “إن تميُز مجهرنا بسعر مناسب لا يعني أن جودته ليست عالية، على العكس، الجودة في هذه النوعية من الأجهزة تأتي قبل السعر، ولا أحد يهتم بمجهر سعره مناسب جدا وجودته منخفضة”.

وعن أبرز المؤسسات التي تتعامل معها شركته، أوضح أورال أن عمليات تصدير المجهر خلال الفترة الماضية شملت مؤسسات بحثية وشركات متخصصة في مجال التكنولوجيا الدقيقة في أكثر من 20 دولة حول العالم، أبرزها الهند واليابان وكوريا الجنوبية وإيطاليا وفرنسا وأسبانيا وإسرائيل وإيران والبرازيل.

ولفت أن شركة سامسونغ، عملاق صناعة الأجهزة الإلكترونية في العالم، هى واحدة من أبرز المؤسسات التي تتعامل معها شركته، وأوضح أن سامسونغ تستخدم مجاهر الشركة في توسيع البكسلات (أصغر عنصر منفرد مكون للصورة) الموجودة في شاشات الهواتف الذكية التي تنتجها الشركة.

وعن صفقة بيع المجهر لـ”ناسا”، قال أورال: “تواصلت ناسا مع مسؤولي مكتبنا في الولايات المتحدة، وتوصلنا إلى الاتفاق عقب فحص خبراء مختصون المجهر والتأكد من جودته وجاهزيته للعمل في مختلف الظروف”.

وأضاف: “أحسب أن المجهر الذي بعناه إلى ناسا هو المجهر الأعلى جودة من الناحية التقنيَة في هذا المجال”.

وعن نظام عمل المجهر، أوضح أورال أن منتجه يقوم بوظيفة أشبه بحركة أصابع الأشخاص المكفوفين فوق الأجسام، وقال: “نستخدم بدلا من الأصابع إبراً دقيقة جدا. ولحساب القياس وأبعاد الجسم، نستخدم نظام قياس بالليزر، وعن طريق حركة الأبر نتمكن من الحصول على تفاصيل إضافية”.

وأضاف: “جهازنا مُدعم أيضا بدائرة تحكم تقوم بوظيفة المخ البشري، تجمع المعلومات وتقارن بعضها ببعض، مكَونة صورة للجسم بدقة النانومتر”.

وتابع: “بإمكان مجهرنا رسم صور للأجسام على مستوى الذرة أيضا، فضلا عن رؤية ألياف الحمض النووي (العماد الأساسي للكائنات الحية)، كل واحد منها على حدة”.

العالم التركي أوضح أيضا أن المجهر قادر على التقاط صور عالية الدقة للمجسمات وأن أداءه جيد واحتمال توقفه عن العمل أو تعطله منخفض جدا.

وأكد أورال في ختام حديثه أن هدف شركته خلال المرحلة المقبلة الدخول ضمن أكبر ثلاث شركات في هذا المجال، وجعل المجهر التركي ماركة عالمية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق