مـنـوعــات

شركة عقارات يملكها ملياردير مصري أحد ملاذات الروس الهاربين من بوتين

أثارت حملة التجنيد العسكري التي أمر بها، الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بعد غزو أوكرانيا تدفقاً من الروس الذين انتقلوا إلى البلدان المجاورة بدون تأشيرة، مثل تركيا أو جورجيا على الحصول على جواز سفر أحد الجزر في منطقة الكاريبي، خاصةً بالنسبة لبعض المواطنين الأكثر ثراءً.

ويساعد طلب الأثرياء الروس الذين يتطلعون إلى الفرار على زيادة طلبات الحصول على جنسية غرينادا عن طريق مبادرة الاستثمار، وفقاً للمستشار الخاص للبرنامج، ريتشارد هالام، والذي يقدر أنهم يمكن أن يشكلوا أكبر شريحة من المتقدمين هذا العام.

ويمكن الحصول على جواز سفر غرينادا مقابل استثمار لا يقل عن 150 ألف دولار، إذ يمكن للمتقدمين الحصول على جواز سفر يسمح لهم بالسفر بدون تأشيرة إلى أكثر من 100 وجهة، بما في ذلك الصين والمملكة المتحدة ومنطقة الشنغن في أوروبا. كما أنها الدولة الكاريبية الوحيدة التي أبرمت معاهدة مستثمر مع الولايات المتحدة تسمح لمواطنيها بالتقدم للحصول على تأشيرات لغير المهاجرين.

 

وفي البداية منعت غرينادا الروس من الحصول على الجنسية عن طريق برنامج الاستثمار في مارس مع جيران كاريبيين آخرين، لكنها عكست مسارها في يونيو. دومينيكا وأنتيغوا وبربودا من بين الدول التي أبقت على الحظر.

وتضاعفت طلبات الحصول على تأشيرات المستثمرين في غرينادا 4 مرات تقريباً لتصل إلى ما يقرب من 200 منذ أن ألغت الحظر المفروض على الروس، وفقاً لوزارة المالية في البلاد، والتي نقلتها “بلومبرغ”، واطلعت عليها “العربية.نت”.

وقال هالام، الذي يحمل جنسية غرينادا عبر برنامج مبادرة الاستثمار، وهو أيضاً مدير الاستثمار في شركة أورا كاريبيان، وهي شركة تطوير منتجع يملكها الملياردير المصري، نجيب ساويرس: “كل أولئك الذين كانوا يستعدون للطلبات كانوا في طي النسيان” حتى رفع الحظر. “يشبه الأمر إغلاق الصنبور ثم إعادة فتحه”.

الطلب المكبوت

قفزة في الطلب على جوازات سفر غرينادا
قفزة في الطلب على جوازات سفر غرينادا

أدى الغزو الروسي أوكرانيا إلى انقسام بين البلدان والمناطق حول السماح للزوار الروس، حيث جعل الاتحاد الأوروبي في سبتمبر من الصعب عليهم زيارته وتكلفته. في غضون ذلك، قام العديد من أغنى مواطني روسيا بتحويل أصولهم ويخوتهم الفاخرة إلى أماكن مثل دبي وتركيا للبحث عن ملاذ من العقوبات الغربية.

وقال هالام هذا الأسبوع خلال قمة America Outbound في نيويورك: “إذا لم تكن مؤيداً لبوتين وما زلت في البلاد، فلن تتمكن من الخروج”. “فقط لأن روسياً معيناً غزا بلداً، لا يمكنك أن تقرر أن كل الروس أشرار”.

أصبحت غرينادا، المعروفة باسم “جزيرة التوابل”، ملاذاً ضريبياً مستقراً سياسياً منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة في الثمانينيات، بدون مكاسب رأسمالية أو ميراث أو ضرائب دخل عالمية. أنشأ برلمانها برنامج الجنسية عن طريق الاستثمار في عام 2013، ومنذ ذلك الحين استقطب بعض المتقدمين الصينيين الأثرياء الذين يتطلعون إلى تجنب التراكم الطويل لبرامج أميركية مماثلة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق