عـالـمـيـة

شوارع باريس تتحول لساحات اشتباك بين الشرطة والمتظاهرين

جابت عربات مدرّعة أحياء وسط باريس السبت فيما دارت صدامات بين قوات مكافحة الشغب ومتظاهري حركة “السترات الصفراء” الذين أقاموا متاريس وأحرقوا سيارات والقوا الحجارة في يوم جديد من الاحتجاجات العنيفة المناهضة لسياسات الرئيس إيمانويل ماكرون.

وفي حين كانت الشرطة تطلق قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين كان المتظاهرون يردّدون “ماكرون تنحَّ”، في صدامات دارت بين الطرفين قرب جادة الشانزيليزيه التي شهدت السبت الماضي أسوأ أعمال شغب في باريس منذ عقود.

وارتفعت أعمدة من الدخان الأسود الكثيف في سماء المدينة.

وتدفق المحتجّون على باريس من كافة أرجاء البلاد، رغم دعوات الحكومة للمواطنين لعدم المشاركة في هذه التظاهرات التي بدأت ضد رفع أسعار الوقود قبل أن تتحول لثورة غضب ضد سياسات ماكرون المتّهم بالانحياز للأغنياء على حساب الفقراء.

وفي حي التسوق الشهير “غراند بولفار” رمى متظاهرون مقنّعون الحجارة على عناصر الشرطة، وأشعلوا النيران في متاريس أقاموها سريعاً من حاويات القمامة وأشجار الكريسماس.

وتوجه سائق شاحنة عرف عن نفسه باسم داني إلى باريس للمرة الاولى السبت للمشاركة في التظاهرات وإيصال صوته بعد ثلاثة أسابيع من التظاهر في بلدته.

وأضاف السائق البالغ من العمر 30 عاما الذي قدم إلى باريس من ميناء كيان في نورماندي “أنا هنا من أجل ابني البالغ 15 شهراً. لا يمكنني تركه يعيش في بلد حيث يُستغل الفقراء”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق