أخبار الهجرة و اللجوء حول العالمعـالـمـيـة

“شيش” التركي.. تاجر السعادة لمشردي لندن

تقدم مطعم “شيش” التركي في العاصمة البريطانية لندن، بمبادرة أثارت احترام وتقدير البريطانيين على نطاق واسع حيث قرر تقديم ثلاث وجبات مجانية لكبار السن والمشردين في ليلة عيد الميلاد “كريسماس”، 25 ديسمبر/كانون الأول الجاري.

وأثارت المبادرة تفاعلاً كبيراً على صفحات التواصل الاجتماعي، كما اجتذبت اهتمام وسائل الإعلام البريطاني التي توافدت كاميراتها إلى حي “سيدكاب” الهادئ، جنوب شرقي لندن، للتعرف على المبادرة وإلقاء الضوء عليها.

وقامت “الأناضول” بزيارة المطعم والحديث مع سردار كيغيلي، مدير المطعم، وشريكه تاج الدين غينتش وابنه عرفان، ووجدت لوحة على بابه مكتوب عليها: “لا أحد يأكل وحده ليلة العيد، نحن هنا لنجلس معكم. ثلاث وجبات لكبار السن والمشردين، دون مقابل”.

ويدين أصحاب المطعم لوسائل التواصل الاجتماعي التي سلطت الأضواء على المبادرة، حيث قام أحد رواد المطعم بالتقاط صورة للإعلان الذي وضع على بابه، ونشره على وسائل التواصل الاجتماعي، وما هي إلا أيام حتى أصبح حديث اللندنيين.

يقول كيغيلي: “عندما نشر ذلك على أنه مطعم مسلم يقدم وجبات مجانية لكبار السن والمشردين، بدأنا نتلقى المئات من الرسائل، لم نفعل ذلك من أجل الشهرة، لكن ما إن وضعنا الإعلان حتى بدأنا نتلقى طلبات بإجراء مقابلات صحفية وتلفزيونية”.

ويضيف: “لقد بدأ كل شيء عندما طلبت سيدة مسنة تسكن بجوار المطعم، مساعدتنا في إغلاق نافذة في منزلها، فقدمنا لها المساعدة، لكننا لاحظنا أنها تقيم وحدها، ثم جاءت الليلة التالية إلى المطعم لتناول وجبة، الأمر الذي أثار لدينا رغبة بتقديم شيء لها ولأمثالها، خصوصاً في مناسبة كعيد الميلاد”.

وبشأن الأعداد التي يتوقع المطعم استقبالها، أوضح القائمون عليه بأنهم كانوا يتوقعون 40-50 شخصاً، إلا أن انتشار المبادرة رفع التقديرات إلى أربعة أضعاف.

من جانبه، قال عرفان: “كمسلمين، نحن نقول إن الاختلاف في الدين والثقافة غير مهم، نحن نحتاج إلى أن نكون معاً، لأننا أفضل عندما نكون معاً”.

أما نبيهة ساديكالي، زبونة “شيش” وجارته في الحي، فقالت: “أنا سعيدة لوجود أشخاص طيبين وكريمين في الجوار”، مضيفة أن مما زاد من سعادتها أنها سمعت عن المبادرة عبر الإذاعة.

وقام كيغيلي بقراءة عدد من الرسائل التي تلقاها المطعم، التي عبرت عن السعادة والفخر والاحترام، في حين، وصفت إحداها المبادرة بـ”الدرس لنا جميعاً”، بينما عبرت رسالة أخرى عن الخجل من النظرة السلبية “الخاطئة” تجاه المسلمين، التي كان صاحبها يتبناها قبل السماع عن المبادرة.

وعبر مدير المطعم عن سعادته لتمكن المبادرة من لعب دور في تغيير النظرة السلبية تجاه المسلمين، وأبدى رغبة في بلورة مبادرة أكثر ديمومة بعد عيد الميلاد، قد تكون على شكل يوم مجاني أسبوعياً، راجياً بأن يتمكن من خلق مثال يحتذى لبقية رجال الأعمال.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق