أخبار الهجرة و اللجوء حول العالم

طبيبة تعرض خدماتها مجاناً لأطفال العائلات السورية الفقيرة بإسطنبول

عرضت طبيبة سورية تقديم العلاج لأطفال اللاجئين السوريين الفقراء في مدينة إسطنبول بتركيا، في بادرة إنسانية للتخفيف عن أبناء بلدها العاجزين عن علاج أطفالهم بسبب الأوضاع الاقتصادية الصعبة في بلد اللجوء.

 

وقالت طبيبة الأسنان (نبراس درويش) في تسجيل مصور نشرته على حسابها في “إنستغرام”، اليوم، “أناشد جميع العوائل وبالأخص العوائل السورية، أي عيلة فقيرة وعندهم أطفال عم يتألموا من أسنانهم، وما معهم أموال يعالجوهم.. أنا أختكم الدكتورة نبراس، عيادتي مفتوحة إلكم وبالمجان وبخدمكم بعيوني، لأنو الطفل ما بيعرف وجع الأسنان لوين بوصل”.

ولفتت درويش إلى أن مبادرتها جاءت بسبب “حالة خطيرة لطفل وما شفتها من سنين طويلة” وصلت لعيادتها في مدينة إسطنبول، وأضافت: “حالة ما شفتها من سنين طويلة، خراج (لودفيك) بيضغط على مجرى التنفّس وبيقتل صاحبه، وبآخر لحظة لحقنا الطفل، والسبب الأهل ما معهم مصاري ولهيك أهملوا الطفل”.

 

 

الطبيبة المنحدرة من محافظة دير الزور، ناشدت جميع الأطباء وخاصة السوريين للوفاء بالقسم الذي أقسموه خلال تسلمهم مهام الطبابة في نقابة الأطباء عقب تخرجهم من الجامعة، وقالت مخاطبة الأطباء في تركيا ولا سيما بإسطنبول: “ما تتردد أنك تعالج أي شخص بحاجة إلك، ممكن إنك تنقذ حياة إنسان أو طفل بريء”.

وتأتي المبادرة الإنسانية في وقت يعاني فيه اللاجئون السوريون أوضاعاً اقتصادية صعبة نتيجة التضخم الاقتصادي الحاصل في تركيا، والأعباء الأخرى التي تواجههم في معيشتهم اليومية إلى جانب ارتفاع إيجارات المنازل وكافة السلع الأساسية والغذائية والخدمية، ومنها الطبابة.

ولاقت المبادرة استحساناً وترحيباً واسعاً من اللاجئين السوريين الذين عبروا عن سعادتهم بتعليقات امتدحوا من خلالها الطبيبة والمبادرة بحد ذاتها، داعين إلى حصول مبادرات مماثلة تخفف أعباء العوائل الفقيرة وخاصة في مجال الطبابة كونه يتعدى كل المقاييس الضرورية ويساهم بتخفيف آلاف المرضى وينقذهم من الموت.

ويعد علاج الأسنان بعيداً عن قطاع الطبابة الذي يعتمد عليه اللاجئون في بعض المشافي الحكومية، كون ذلك العلاج يصنف بعيداً عن الحالات الصعبة الإسعافية كما جرت العادة، إضافة لارتفاع أسعار علاج الأسنان بشكل باهظ نظراً لتكلفة المواد الخاصة به، وهو أمر يزيد أعباء السوريين في تركيا أيضاً.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق