أخــبـار مـحـلـيـة

طفل يفقد حياته بهجوم في مدينة ديار بكر

قال حسن أرينكين، والد الطفل الذي فقد حياته جراء هجوم إرهابي لمنظمة “بي كا كا” الإرهابية في مدينة ديار بكر جنوب شرقي تركيا: “أولئك الذين يشنون عمليات إرهابية لا يملكون أي صلة بالإنسانية أو بالإسلام. والألم الناتج عن فراق ابني عميق لا يوصف”.

وأضاف أرينكين، والد الطفل محمد جان (4 أشهر)، الذي فقد حياته أمس الخميس، متأثرًا بجروحٍ نتيجة الاعتداء الإرهابي الذي نفذته منظمة “بي كا كا” الإرهابية ضد مركزٍ للأمن في مدينة ديار بكر، في 4 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي: “لا أعرف ماذا أقول، ألم فراق ابني عميق لا يوصف. اللعنة على من جعلونا نعاني جراء هذا الألم. إن من يقوم بهذه العمليات ليس ببشر”.

وذكّر أرينكين بذهابه وعائلته يوميًا إلى المستشفى لرؤية طفلهم الراقد في العناية المركّزة، وفي قلوبهم الأمل بتعافيه، وقال: “فقدنا طفلنا. كعائلة كنّا سعداء جدًا بمولده، أما الآن، فقد افتقدناه. شقيقاته الثلاث يسألن عنه باستمرار. لن نتعود على فراقه وقلوبنا مليئة بالحزن”.

يشار أن عدد قتلى الانفجار الذي نفذته منظمة “بي كا كا” الإرهابية بسيارة مفخخة، في 4 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، بالقرب من مقر مديرية الشرطة بحي “أيدين أصلان” بمدينة ديار بكر، بلغ 14 شخصًا بينهم اثنان من رجال الشرطة، فيما بلغ عدد الجرحى نحو 100 مدنيًا.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق