أخــبـار مـحـلـيـة

طلاب يعرضون اختراعاتهم التكنولوجية بمدينة الباب السورية

 

عرض طلاب سوريون، الجمعة، اختراعاتهم وتصاميمهم في مجال التكنولوجيا والتشفير الآلي بمعرض في مدينة الباب شمالي البلاد.

وأفاد مراسل الأناضول، أن الطلاب يدرسون في مركز التكنولوجيا الذي أنشأته جمعية الفريق التكنولوجي التركي ضمن ثانوية البحتري، حيث يدرس 80 طالبا من المتفوقين.

وضم المعرض العديد من الاختراعات والتصاميم، أبرزها ألعاب ذكية على شكل سيارات، وروبوتات، ونظام للتحكم بإضاءة المنزل عن بعد عبر الهاتف الذكي.

 

 

وأفاد سامر الحموي أحد المعلمين في المركز لمراسل الأناضول، أنهم يعملون على الجمع بين قوة الخيال لدى الأطفال والتكنولوجيا، مشيرا إلى أن التدريب والتعليم في المركز يستغرق عامين.

وأشار الحموي، إلى أن المركز يدرب الأطفال في مجالات الذكاء الصناعي والتحكم عن بعد، لافتا إلى أن التحضير للمعرض استغرق 22 يوما.

بدورها، قالت وسن الجاسم (11 عاما) إحدى المشاركات في المعرض، إنها نزحت مع عائلتها إلى مدينة الباب من محافظة دير الزور جراء قصف النظام واستقروا في المدينة.

وأشارت لمراسل الأناضول، إلى أنها اخترعت روبوتا حساس للضوء، موضحة أنه تم تشفير الروبوت لاستشعار الضوء وملاحقته.

وبينت الجاسم، أنها عملت لعام كامل لتطوير هذا الروبوت، لافتةً أن عائلتها “فخورة بما أنجزته”.

وأعربت عن رغبتها في تطوير اختراعها مستقبلا، مشيدة بالدعم الذي يقدمه المعلمون والمركز للطلاب.

من جانبها، قالت منة الشاعري طالبة في الصف التاسع ومشاركة في المعرض، إنها نازحة من مدينة حلب، واستقرت في مدينة الباب مع عائلتها في مدينة الباب عام 2017.

وأوضحت الشاعري، أن اختراعها يخص تنظيم دخول وخروج السيارات من المواقف المخصصة لها.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق