أخــبـار مـحـلـيـةأخبار الهجرة و اللجوء حول العالم

عائلات تركية تتكفل برعاية 28 طفلاً سورياً

ترعى الأسر الحاضنة التركية 38 طفلا أجنبيا ممن لجأوا إلى تركيا هربا من الحروب في بلادهم، أغلبهم من السوريين.

ووفقا لمسؤولين في وزارة الأسرة والشؤون الاجتماعية التركية، فإن 38 أسرة تركية حاضنة ترعى 28 طفلا سوريا و10 أطفال أفغان وعراقيين، ممن لجأوا إلى تركيا، وليس لهم أي أقارب يرعونهم.

وبالإضافة إلى ذلك يقيم 155 طفلا سوريا في الهيئات التابعة للوزارة، مثل “بيوت المحبة”، ويضم العدد المذكور أطفالا فقدوا عائلاتهم، أو من لم يتم العثور على أي من أفراد عائلاتهم، أو لا تستطيع عائلاتهم رعايتهم بسبب سوء الأحوال المادية أو لأسباب أخرى.

كما تقدم الوزارة، معونات مادية في إطار خدمات الدعم الاجتماعي والاقتصادي، إلى ألفين و273 طفلا أجنبيا، يعيشون مع عائلاتهم، إلا أن الوضع المادي لتلك العائلات لا يكفي لرعاية أطفالها.

وتختلف المبالغ المالية التي تقدمها الوزارة وفقا للمرحلة التعليمية للأطفال، إلا أن المعدل الشهري لتلك المساعدات خلال عام 2016، وصل إلى 622 ليرة تركية (حوالي 180 دولار).

وقال مسؤولون في الوزارة، إنهم يتلقون عددا كبيرا من الاتصالات من مواطنين أتراك يرغبون في تبني أطفال سوريين، خاصة بعد تدهور الأوضاع في حلب.

ويوجه المسؤولون المتصلين إلى نظام الأسر الحاضنة، حيث لا يمكن تبني أطفال سوريين لعدم توقيع سوريا على الاتفاقية الدولية المتعلقة بحماية الأطفال والتبني بين الدول، التي وقعتها 76 دولة، بينها تركيا.

ويُقدر عدد السوريين الذين لجأوا إلى تركيا بعد الأزمة في بلادهم بـ 3 ملايين شخص، نصفهم تقريبا تحت سن الثامنة عشرة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق