حوادث و جرائم

عرس سوري في إزمير يتحول إلى مأتم بسبب “مسك رأس الدبكة”

قتل شخص وأصيب آخرون من اللاجئين السوريين إثر خلاف في أحد الأعراس الشعبية في مدينة إزمير التركية، في حادثة مؤسفة و”غريبة الأطوار” نظرا لأسبابها ونتائجها.

 

 

وذكرت وسائل إعلام تركية، اليوم الجمعة أن خلافا حول “مسك رأس الدبكة” نشب بين مجموعة من الشبان السوريين خلال حفل زفاف في المدينة الساحلية، ليتطور الأمر إلى شجار بالسكاكين رغم تدخلات القائمين على الحفل وبعض الموجودين.

وأضافت الوسائل التركية أن الشجار الذي وقع في شارع عبدي إيبكجي في منطقة يشيلوفا وسط إزمير، انتهى بوفاة شاب (24 عاما) وإصابة ثلاثة آخرين جرى نقلهم إلى المشفى، بعد حضور سيارات الإسعاف والشرطة وفرضها طوقا أمنيا في المكان وفتح تحقيق في الحادثة.

 

 

وفي التفاصيل، بدأ الخلاف بين الشبان السوريين حول “مسك رأس الدبكة الشعبية” أثناء الحفل في إحدى الصالات، جرى إخراجهم خارج الصالة من قبل القائمين على الحفل، لكن الخلاف استمر في الشارع بسلاح السكاكين وانتهى بتلك المأساة.

ونشرت صفحات سورية على “فيس بوك” تسجيلا مصورا يظهر الشجار بين الشبان السوريين في المدينة خلال ساعات ليل أمس، فيما أثارت الحادثة غضبا وحزنا في صفوف اللاجئين السوريين بشكل عام، وسط انقسام في تعليقات السوريين على الواقعة.

وتتكرر حوادث الشجار بين مجموعات سورية في معظم المناطق التركية لأسباب مختلفة، وغالبا ما تسفر عن ضحايا وجرحى في صفوفهم، وسط محاولات مشددة من الأمن التركي لمنع تلك الحوادث إن كانت بين السوريين أنفسهم أو كانت مرتبطة بالشعب التركي بدوافع عنصرية.

 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق