أخــبـار مـحـلـيـة

عقب موجة انتقادات .. مدير “رايتس ووتش” يمسح تغريدة مسيئة لتركيا

عقب إثارتها موجة من الانتقادات وردود الفعل الغاضبة، اضطَر كينيث روث، المدير التنفيذي لمنظمة “هيومن رايتس ووتش” الدولية، إلى مسح تغريدة مغلوطة عن تركيا، نشرها أمس الأحد على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”.

وفي الآونة الأخيرة، زادت حدّة تصريحات روث، التي تستهدف الدولة التركية لصالح منظمة “بي كا كا” الإرهابية، لدرجة أنه صار يصف مسلحيها بـ”الميليشيات الكردية”، في محاولة للتقليل من فظاعة جرائم إرهابييها.

وأمس الأحد، نشر روث صورة لمبنى منهار في ولاية دياربكر عقب تعرضه لهجوم إرهابي من قبل مسلحي “بي كا كا”، أودى بحياة 13 شخصا من بينهم شرطيين، في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

وعلَق الحقوقي الدولي على الصورة قائلا “لا، إنها ليست حلب، هذا ما تفعله تركيا أردوغان في مدينة دياربكر والمدن الأخرى التي يقطنها الأكراد”.

ولقيت الصورة عقب نشرها، كثيرا من الانتقادات وردود أفعال غاضبة، اتهمت روث، بنشر محتويات مغلوطة وكاذبة وتحريضية.

ومع تزايد الانتقادات، وتأكيدها على عدم إظهار المحتوى المنشور للحقيقة، اضطر روث إلى مسح الصورة.

ومنذ محاولة الانقلاب الفاشلة، التي شهدتها تركيا منتصف يوليو/تموز الماضي، يوَجه روث، انتقادات ضد تدابير الحكومة التركية تجاه عناصر منظمتي “فتح الله غولن” و”بي كا كا” الإرهابيتين، متجاهلا في المقابل جميع الهجمات والاعتداءات التي استهدفت الشعب التركي.

وبينما يغض روث الطرف عن الهجمات الإرهابية المتكررة في تركيا، يتهم حكومة أنقرة بـ”ممارسة ضغوط على المجموعات الكردية المعارضة”، وذلك خلال تصريحات يطلقها من آن إلى آخر بشأن الإجراءات السياسية والعسكرية، التي تتخذها الحكومة ضد مسلحي منظمة “بي كا كا” الإرهابية وأعوانها.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق