أخــبـار مـحـلـيـةعـالـمـيـة

غموض بعمر النكبة.. من أسكت “البنادق التركية” في فلسطين؟

شهدت مدينة إسطنبول التركية في آذار/ مارس من عام 1949 انفجارا ضخما في مصنع للأسلحة والذخائر، راح ضحيته عشرات العمال، وكذلك مؤسس خط الإنتاج، الجنرال العثماني الملقب بـ”فاتح باكو”؛ نوري باشا كيلّيغيل.

 

لم يحظ الحدث المفجع باهتمام كبير آنذاك رغم مشهد تقطع أوصال الضحايا، فضلا عن القيمة العسكرية الكبيرة لشخص “نوري باشا”، وتوقف عجلة الإنتاج المحلي وتفاقم اعتماد تركيا على السلاح المستورد، وأخيرا وليس آخرا؛ انتهاء تدفق السلاح التركي إلى فلسطين وإلى جيوش عربية ضد الاحتلال الإسرائيلي.

ووفق تقارير صحفية ورسمية اطلعت عليها “عربي21″، فقد جمع رفات الضحايا الـ28، بمن فيهم “نوري باشا”، في ثلاثة توابيت، وتم دفنهم بدون جنازة رسمية، ولم يتم رد الاعتبار لهم إلا بعد مرور نحو سبعة عقود، عام 2016.

 

سلاح تركي إلى فلسطين

 

عمل نوري باشا، الذي كان جنرالا رفيعا في الجيش العثماني، على تطوير قدرات تركيا الحديثة في إنتاج الأسلحة، خلال الثلاثينيات، وتمكن من تحقيق إنجازات كبيرة، وصولا إلى تأسيس مصنع بمنطقة “سوتلوجه”، على ضفاف خليج القرن الذهبي بإسطنبول، عام 1946.

 

وبمناسبة الذكرى السبعين لمصرع نوري باشا، نشر الموقع الرسمي لقائم مقامية منطقة “السلطان أيوب”، في إسطنبول، تقريرا أشار فيه إلى أن المصنع المنكوب كان يصدر السلاح إلى فلسطين، وإلى دول عربية، دعما لها في الحرب ضد الاحتلال الإسرائيلي.

 

 

ولفت التقرير إلى أن المصنع، وهو الأول لإنتاج الأسلحة بعد تأسيس الجمهورية؛ أرسل “أسلحة وذخائر للجيوش العربية خلال الحرب العربية الإسرائيلية، ولم يعترف بقرارات الأمم المتحدة (بتقسيم فلسطين) وأرسل أسلحة وذخائر للفلسطينيين لدعمهم في النضال من أجل حقوقهم وحريتهم”.

 

لكن التقرير اكتفى بعد ذلك بالإشارة إلى حادث الانفجار دون الخوض في الملابسات، إلا أن المؤرخ التركي “أتيلّا أورال”، الذي أصدر كتابا عن حياة نوري باشا تضمن معلومات وصورا ووثائق تنشر لأول مرة، وبات مرجعا للمصادر الرسمية؛ تحدث عن “مؤامرة” ضد الجنرال.

ومن اللافت أيضا أن الانفجار الذي وقع في 2 آذار/ مارس 1949، تبعه، مباشرة، اعتراف تركيا بدولة الاحتلال الإسرائيلي، وكان ذلك في الـ28 من الشهر نفسه.

 

وذكّر عثمانلي بأن البلاد شهدت عمليات اغتيال مشابهة في نهايات الدولة العثمانية وبدايات الجمهورية، لافتا إلى أن مؤسس تركيا الحديثة نفسه، مصطفى كمال أتاتورك، تعرض لعدة محاولات اغتيال، فضلا عن الغموض إزاء مقتل قادة الاتحاديين، كما يعتقد أن بريطانيا تقف وراء تدبير اغتيال “سعيد حليم باشا”، الذي كان صدرا أعظم سابقا وذو نفوذ وتأثير كبيرين.

 

موقف أتاتورك ومن بعده إزاء نشاط نوري باشا

 

وفي حديثه لـ”عربي21″، أوضح عثمانلي أن عدة عوامل منحت نوري باشا تلك الحرية في نشاطه العسكري بعيدا عن الموقف الرسمي للجمهورية حديثة النشأة.

 

ولفت عثمانلي أولا إلى أن الجمهورية التركية، سواء في حياة أتاتورك أو بعد وفاته، وصولا إلى النكبة؛ لم تكن تهتم بالقضية الفلسطينية، “لا إيجابا ولا سلبا”.

“اغتيال” قبل الاعتراف بـ”إسرائيل”

 

وبحسب تقرير لصحيفة “حرييت“؛ فقد ربط “أورال” بين الانفجار وضغوط تعرض لها نوري باشا، أجبرته على إعلان إيقاف الإنتاج، مع مواصلته بشكل سري.

 

وفي حديث لـ”عربي21“، قال الباحث التركي في التاريخ العثماني، محمد عثمانلي، من جامعة “باموق قلعة”؛ إن سيناريو “الاغتيال” ليس مستبعدا، مؤكدا أن توقيت حدوث الانفجار، بالتزامن مع تواجد نوري باشا ورفاقه في المصنع؛ مثير للريبة، فضلا عن إهمال التحقيق بالحادث، وكذلك إهمال جنازته، والمسار الذي أسس له؛ سواء بإنتاج سلاح محلي أو دعم القضية الفلسطينية.

عربي21- محمد عابد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق