أخــبـار مـحـلـيـةثقافيةعـالـمـيـة

فتاة تركية تمثل وتغني في السينما الهندية

السينما الهندية مشهورة ومحبوبة في عالمنا العربي خاصة وفي العالم عامة.

فهل تعلمون أن في بوليوود، وهو اسم السينما الهندية مقارنة مع هوليوود الأمريكية، ممثلة تركية؟

إنها الممثلة التركية الوحيدة التي دخلت عالم السينما الهندية متعدد الألوان والرقصات. اسمها سهى غيزن، وسيخرج فيلمها الثاني نهاية عام 2017، والمفاجأة أنها ستغني فيه باللغة التركية.

وفي مقابلة مع وكالة الأناضول، قالت سهى أنا تعلقت بالسينما الهندية منذ صغرها. وأنها لم تستسغ الاستماع للأفلام مدبلجة، فكانت تستمع إليها باللغة الهندية، لتجد نفسها بعد فترة وقد ملكت زمام اللغة الهندية وباتت تفهم ما يقوله الممثلون.

وتضيف أنها استطاعت من خلال عملها في المطار من تمتين لغتها بالحديث مع السياح الهنود. كما كان لها أستاذ خاص.

وتقول سهى أن هناك ممثلون بريطانيون وروس وأمريكان، وهي التركية الوحيدة، وهذا أمر مهم لها.

ولدت سهى، ذات الـ29 عاماً، في شتوتغرت، ألمانيا، لأبوين تركيين من غازي عنتاب. وتعيش الآن في مومباي، في الهند.

أول فيلم لها كان عام 2015، بعنوان شورغول، ولعبت فيه دور فتاة هندية مسلمة من القرية. وهو قصة حب ودراما سياسية تحكي الصراع بين الهندوس والمسلمين في الهند.

عن فيلمها الجديد، براتيكهايا، الذي ستغني فيه بالتركية، تقول أنها تشعر لذلك بالسعادة البالغة لأن من شأن ذلك أن ينشر الثقافة التركية. وأنها فرصة للتعريف بالأغنية التركية.

كما أعربت سهى عن رغبتها في الدخول إلى السينما التركية أيضاً إن سنحت لها الفرصة.

عن الثقافة الهندية، تقول سهى أنها تعشقها. وتقول عن عادات الهنود أن لديهم احترام كبير للكبار، وأنهم يخدمون الضيف جيداً، مثلاً هم يحتفلون معي بشهر رمضان كما يحتفلون بقدوم رأس السنة الميلادية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق