مقالات و أراء

فخامة الرئيس لماذا يكرهونك؟

[dropcap color=”#888″ type=”square”]user101[/dropcap]  بقلم الأستاذ: مولاي علي الأمغاري كاتب وباحث مغربي – خاص تركياالآن

تتشابه حملات التضليل الإعلامي تجاه تركيا ورئيسها الملهم السيد رجب طيب أردوغان، سواء كانت من الإعلام الغربي أو التركي المعارض أو الإيراني أو بعض المنابر العربية، هدفها واحد هو تشويه صورة الرئيس أردوغان وحزبه وإسقاط صورته والتنقيص من كفاءته والتقليل من إنجازاته العظيمة على جميع المستويات.أتذكر قولة للإمام الشافعي رحمه الله عندما سئل عن كيفية معرفة الحق وأهله في زمن الفتن، فكان جوابه :” اتبع سهام العدو فهي ترشدك إليهم”.

أما السهام فهي صحيفة نيويورك تايمز والغارديان والإيكونومست ونيويورك تايم ووكالة الأنباء الإيرانية”إرنا” ووكالة “فارس”  والمنابر الإعلامية التركية اليسارية والعلمانية الاتاتوركية وإعلام جماعة قولون وغيرها كثير، أما الهدف فهو فخامة الرئيس أردوغان، يتابعون كل تحركاته وكلماته وسكناته وخلجاته، ثم يناقشونها ويحللونها تحليلا أحيانا يبعث على الضحك، غاية هذا كله الضغط على الرئيس أردوغان وتقزيم مكانته، وشيطنته واعتباره وراء كل مشكل تتعرض له تركيا هذه الأيام، ومن أمثلة هذا الهجوم الممنهج ما ذكرته صحيفة الغارديان في وصف من صوت لأردوغان بأنهم الفقراء والمتدينون والغير الحدثيين ، فطعنوا في إرادة الشعب واختياره، ويدعون أنهم من أرباب الديمقراطية وحراسها.

لكن الحقيقة خلاف ما تبثه هذه الوسائل الإعلامية المضللة، يهاجمون السيد أردوغان ويحتقرون من صوت له، كل هذا حسدا من عند أنفسهم أولا، وثانيا لأن قصة زعامته فضحت أدعياء الإنسانية والديمقراطية وحقوق الإنسان والعدل والحرية والمساواة والسلم والسلام.

juri shampoo

فسألت:  فخامة الرئيس لماذا يكرهونك؟ولما علمت علم اليقين، أن السيد أرودغان ليس لديه وقت يضيعه علىى جواب سؤال، كانت أعماله وإنجازاته خير جواب عنه، قلت:

يكرهونك لأنك آمنت بالديمقراطية وجعلتها وسيلة لتحقيق أحلامك وأهداف حزبك، فخرجت من دائرة اتهامهم أن كل ما هو إسلامي إرهابي.

يكرهونك لأنك حافظت على تفوقك في انتخابات ديمقراطية أربع وليات متتالية .

يكرهونك لأنك ساعدت جيشك على الخروج من الساحة السياسة، فتفرغ لحماية البلاد والعباد، وتطوير كفاءاته وتصنيع أسلحته.

يكرهونك لأنك حولت تركيا من دولة مدينة إلى دولة دائنة، وفرت 126 مليار دولار من العملة الصعبة.

يكرهونك لأنك لك مشاريع عملاقة أولها مشروع 2023 .

يكرهونك لوقوفك مع ثورات الربيع العربي ومطالب شعوبها، ولرفضك الانقلاب والانقلابيين، ونصرتك للرئيس المنتخب الدكتور “محمد مرسي”.

يكرهونك لأنك اعتبرت الأتراك هم الأنصار والإخوة السوريين هم المهاجرين، فضايفت وأكرمت.

يكرهونك لأنك ترفض الوصاية على تركيا، وترى بلادك أكبر من أن يملى عليها ما تفعله في سياستها واقتصادها.

يكرهونك لأنك ترفض أن تكون جماعة دولة داخل الدولة.

يكرهونك لأنك أثبت أنا الحريات والديمقراطية  لاتتجزأ، وأن الدولة التي تحترم ناخبيها ومواطنيها تحترم خياراتهم وإن جاءت على غير ما يرغب.

يكرهونك لأنك أذللت الصهاينة وكيانهم، في “دافوس” وفي حملة “مرمرة” وغيرهما.

يكرهونك لأنك قلت: ” نعم بالأمس فتحنا أبوابنا أمام أكراد العراق عندما تعرّضوا للظلم، وفتحنا أبوابنا أمام المظلومين في البوسنة والهرسك، واليوم أيضا نفتح أبوابنا أمام المظلومين في سوريا”.

يكرهونك لأنك فتحت أبواب السلام مع أكراد، رغم كل تهم التخوين والتخويف والتطبيع مع الإرهاب.

يكرهونك لأنك تريد فتح طريق الحرير مرة أخرى، لتسترجع تركيا دورها الإقليمي والدولي الذي ضاع مع ضياع الخلافة.

يكرهونك لأنك جعلت الاقتصاد التركي يدفع ب15 ألف شركة عالمية تجوب البحار باسم الترك والأتراك.

يكرهونك لأنك أدخلت تركيا نادي العشرين، وتصبوا لنادي العشرة .

يكرهونك لأنك جعلت تركيا على أبواب التحكم بممرات الطاقة والوقوف على رأس “صنابير” النفط، و جسرا ينقل خطوط الكهرباء والغاز الطبيعي.

يكرهونك لأن حزبك رفع معايير الديمقراطية في تركيا، وحقق واحد من أهم الإصلاحات التشريعية في العالم(قانون التجارة وقانون المحاكم القانونية وقانون الإخطار وقانون العقوبات، قانون المحاكم الجنائية، قانون تنفيذ العقوبات الجنائية، وقانون الأطفال والجنح…).

يكرهونك لأنك قلت يوما ” همّنا هو الإسلام لا شيء سوى الإسلام”.

يكرهونك لأنهم سمعوا سيدة ألبانية تقول حينما زار فخامتك ألبانيا:”إننا نعلم أنّه عندما يطرق الأتراك أبوابنا، يخشى العدو من الاقتراب مّنا. لذلك أنا موجودة هنا من أجل تحية القائد أرودغان”.

واللائحة طويلة …

أخيرا يكرهونك لأنك زعيم يذكرهم بمحمد الفاتح وسليمان القانوني، فصدق من قال : ” الزعامة عنوان، قصتها أردوغان “.

هذا ولا نبرأ فخامة الرئيس من أخطاء وعيوب ولكن كَفى المَرءَ نُبلاً أَن تُعَدَّ مَعايِبُهْ.

صاحب الفخامة ، يكرهونك…  ونحبــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــك .

advfisideturk-now
المشروع الأرقى عبر منازل تركيا turkevler.com

 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق