حوادث و جرائم

فيديو لأُم يهز العراق! ألقت طفليها من جسر في مياه دجلة انتقاماً من زوجها، ومشاهد تظهر ردة فعله

بثت وسائل إعلام عراقية، الأحد 18 أكتوبر/تشرين الأول 2020، مقطع فيديو أثار صدمة لدى الشارع العراقي، وتظهر فيه أم وهي تلقي بطفليها في مياه نهر دجلة بالعاصمة بغداد انتقاماً من طليقها، فيما أظهر فيديو آخر ردة فعل والد الطفلين الذي أصابته الصدمة.

 

 

الواقعة التي هزّت العراق حدثت في وقت متأخر من مساء السبت 17 أكتوبر/تشرين الأول 2020، وفقاً لما ذكره موقع “روداوو“، وقد وثقت كاميرات مراقبة في المنطقة لحظة إلقاء الأم لطفليها.

يظهر في الفيديو أم كانت تحمل طفلين أحدهما عمره سنة والثاني 3 سنوات، وكانت تمشي على جسر الأئمة في العاصمة العراقية، وبينما كان الشارع خالياً من الحركة، أقدمت الأم على رمي طفليها من على الجسر وألقت بهما في المياه في مشهد صادم.

 

 

بعد ذلك سارعت الأم في الذهاب من المكان قبل أن تلقي نظرة على النهر فيما بدا أنه نظرة أخيرة منها على طفليها.

ونقل موقع “روداوو” عن مصادر مطلعة -لم يسمّها- قولها إن “الشرطة النهرية “لم تتمكن من إنقاذ الطفلين، لكنها انتشلت جثتيهما”، فيما اعتقلت القوات الأمنية الأم وهي من منطقة الشعب، وتم تسليمها إلى الشعبة الخامسة.

وفي مقطع فيديو آخر نشرته “قناة دجلة” على حسابها في موقع تويتر، يظهر والد الطفلين أمام الجسر الذي أُلقي منه الولدان، ويظهر الأب في الفيديو وهو يصرخ بشدة ويبكي من فعل الأم.

وفي تصريحات نُقلت عن الأم، قالت السيدة في إفادتها إنها “مطلقة منذ منذ ثلاثة أشهر وأخذت الطفلين من والدهما بذريعة زيارة الإمام موسى الكاظم”، وأضافت أن “الأب كسب حق الحضانة، ولم أكن قادرة على رؤيتهما إلا بمواعيد محددة، لذا رميتُهم في النهر ليشعر بما أشعر به”.

 

ردود أفعال غاضبة: أثارت الحادثة ردود أفعال واسعة على شبكات التواصل الاجتماعي، وكتبت مغردة منتقدة تصرف الأم: “أم ترمي طفليها للغرق انتقاماً! على مر الأزمنه كانت الأم ترمي نفسها لتنقذ أطفالها! تضحي لتمنحهم الحياة، لكن الآن هي تضحي بهم لتمنح نفسها إحساس الانتقام! هل يوجد شيء يبرر هذه الجرائم! كنا نستنكر فعلة الزرقاء، أمس غرباء قطعوا أوصال فتى واقتلعو عينيه! اليوم أُم”.

وكتبت مغرّدة أخرى: “كيف ترمي أم طفليها من على الجسر، دجلة بريء منك، الإنسانية بريئة أيضاً، كيف تتحول الأم من مصدر للحنان والأمان إلى وحش كاسر، خائن غادر، يا رب لطفك بخلقك”.

كذلك كتب مغرد آخر يقول: “بعد 2003 ساءت الأوضاع وتدهورت عكس ما كان يتوقعه الشعب، انتحار وفقر وقتل وتعاطٍ، لدرجة أنه أم ترمي أطفالها من جسر بنهر دجلة دون رحمة وخوف من الله، خوش ديمقراطية منو يتحمل اللي يصير وطلع كلشي كلاوات”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق