سيـاحـة وسفـر

في “كابادوكيا التركية”.. “مدينة تحت الأرض” بثلاثة طوابق

تجذب “مدينة تحت الأرض” واقعة في وادي ماناستير (الدير)، في منطقة “كبادوكيا” بولاية أقسراي التركية (وسط)؛ اهتمام السياح المحليين والأجانب، بما تحتويه من نقوش حجرية وآبار مياه وأفران ومواقد ومخازن وغرف تاريخية.

وتعد منطقة كبادوكيا، الواقعة بين ولايتي نوشهر وأقسراي، من المراكز السياحية الهامة في البلاد بل في العالم، لما تتمتع به من مزارات سياحية ذات شهرة عالمية واسعة.

وبدأت في كبادوكيا عام 1997، أعمال الحفر في “مدينة تحت الأرض” التي يرجع تاريخ تأسيسها للعصر الروماني، وانتهت تلك الأعمال بتنظيف جميع الطوابق الثلاثة الموجودة تحت الأرض في نفس العام.

“مدينة تحت الأرض”، التي استضافت ما يقرب من 150 ألف سائح محلي وأجنبي العام الماضي، ترحب أيضًا بزوارها هذا العام في ظل تطبيق الإجراءات المتبعة للحد من انتشار فيروس كورونا.

وقال قائمّقام منطقة كوزليورت في أقسراي، نور الله جميل أرجيياس، للأناضول، إن المدينة الأثرية الكائنة تحت الأرض في وادي ماناستير، تحظى باهتمام كبير من قبل السياح المحليين والأجانب.

وأضاف أرجيياس، إن “مدينة تحت الأرض” تعتبر من أوائل المناطق حول العالم التي شهدت بناء مراحيض عامة، وهذا يظهر تطور النظام الاجتماعي في تلك المستوطنة البشرية.

وأوضح أرجيياس أن الحياة بدأت وازدهرت في المنطقة مع بزوغ المسيحية في العصر الروماني، وقال: بدأ بناء المدينة تحت الأرض مع ميلاد السيد المسيح. المدينة موجودة تحت الأرض بالكامل ومكونة من 3 طوابق ولديها العديد من الميزات المختلفة.

وتابع: المدينة تحتوي على مساحات مختلفة للمعيشة ترتبط ببعضها عبر دهاليز، كما تحتوي على أنظمة للتدفئة وأقبية لطهي الطعام وتخزينه. المدينة المنحوتة بالكامل داخل الصخر تمكنت من المحافظة على بنيتها المعمارية وشكلها الأصلي حتى يومنا هذا. وفي عام 1950، جرى تنظيم المنطقة لصالح القطاع السياحي واستقبال الزوار.

واستطرد قائلا: في العام الماضي، زار هذا الموقع (مدينة تحت الأرض) نحو 150 ألف شخص. تراجع أعداد الزوار قليلًا بسبب جائحة كورونا، لكن آمل أن يعود تزايد إقبال الزوار خلال السنوات القادمة.

وزاد: الجهات المعنية قامت باتخاذ جميع التدابير وتطبيق الإجراءات اللازمة لضمان سلامة الزوار والحد من انتشار فيروس كورونا، ولم نواجه أي مشاكل في هذا الصدد. نحن في انتظار جميع الضيوف المحليين والأجانب.

– أعجبت أيما إعجاب بالمنحوتات الحجرية

وقالت لامعة سونة، إحدى زوار الموقع من مدينة شرناق التركية (جنوب شرق)، إن تركيا تعتبر من البلدان التي تذخر بالمواقع السياحية والتاريخية التي لا بد من زيارتها.

وأضافت سونة أن كابادوكيا تعتبر إحدى الأماكن التي لا بد من زيارتها في تركيا، وتابعت: لقد زرت المدينة الواقعة تحت الأرض وأحببتها كثيرًا. هي تختلف عن المستوطنات الأخرى التي بنيت تحت الأرض من حيث الثقافة والتاريخ. لقد أعجبت بالمنحوتات الحجرية الموجودة في الموقع أيما إعجاب.

وأشارت سونة إلى أن الغرف الموجودة في المدينة الواقعة تحت الأرض، نحتت في الصخر بعناية. إنها تشبه غرف المنازل التي نعيش فيها اليوم تقريبًا، داعية الجميع للقدوم وزيارة هذا الموقع التاريخي والإنساني المتميز.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق