أخــبـار مـحـلـيـةاقـتصــاديـةعـالـمـيـة

في نيسان القادم: “معرض إكسبو تركيا في قطر” جسر جديد للتبادل التجاري

تحتضن الدوحة أيام 18-20 أبريل/نيسان القادم لقاء استثنائياً يجمع بين رجال الأعمال الأتراك ونظرائهم القطريين، في إطار “معرض إكسبو تركيا في قطر”، لدفع العلاقات الاقتصادية والتبادل التجاري بين البلدين.

تم الإعلان عن هذا المعرض، يوم 29 كانون ثان/يناير الماضي، خلال مؤتمر صحفي بحضور السيد عبد العزيز العمادي، رئيس مجلس إدارة مركز قطر الوطني للمؤتمرات، والسيد هاكان كورت، رئيس مجلس إدارة ميديا سيتي.

سيستقبل المعرض، الذي يتوقع أن يعزز أكثر العلاقات التركية القطرية، رجال أعمال من ثمانية قطاعات بما فيها الإعمار والمواد الغذائية والمشروبات والأثاث والمفروشات. وعلى قائمة الحضور 300 شركة وحوالي 5.000 رجل أعمال.

وقال السيد العمادي: “لقد شهدنا في الأعوام الأخيرة نمواً متواصلاً في العلاقات بين قطر وتركيا، على الصعيدين الثقافي والاقتصادي أيضاً. وقد رأينا روابطنا تزداد قوة ومصالحنا تتقارب ورؤانا تتلاقى. ونتيجة لهذا النمو أصبحنا نتعاون مع تركيا في العديد من القطاعات في الوقت الحاضر”.

ويهدف المعرض إلى تأمين الإطار المناسب للقاء رجال الأعمال من البلدين مما سيدفع بالشراكة الاقتصادية التركية القطرية الاستراتيجية قدُماً ويرفع حجم التبادل التجاري إلى 1.5 بليون دولار، علماً أنه يبلغ حالياً 750 مليون دولار سنوياً.

السيد هاكان كورت، رئيس مجلس إدارة ميديا سيتي، قال: “هذا اللقاء القطري التركي ليس مجرد لقاء عادي بين رجال أعمال للبيع والشراء. فبالنظر إلى المؤشرات الاقتصادية في قطر وإلى الكفاءات التركية وقدراتها المشهود لها، تقرر بعد البحث ما هي الخطوة التالية الواجب اتخاذها بين البلدين على صعيد الأعمال؛ وقد قمنا بوضع خطط الأعمال بالاستناد إلى تلك المعطيات”.

وأضاف: “سنة 2003، كان حجم التبادل التجاري بين تركيا وقطر 24 مليون دولار، ارتفع سنة 2015 حتى بلغ 770 مليون دولار. لقد ازداد حجم التجارة بين البلدين 20 ضعفاً خلال عشر سنوات. ومع ذلك، أود الإشارة هنا إلى أن مؤشرات تطور العلاقات الدبلوماسية والتعاون الاستراتيجي بين تركيا وقطر كانت أعلى من المؤشرات التجارية”.

وقال: “أعتقد أننا نملك خبرة طويلة في المساهمة في مثل هذا الحدث الكبير واسع النطاق، بل أيضاً وضعه على الطريق اللازم مع الرؤية الشاملة لنجاحه (…) ستقدم تركيا شركاتها التجارية والفرص التجارية المناسبة للمنطقة لا سيما في قطاع البناء والعقارات والصحة والسياحة والطاقة والإدارة البيئية والنقل”.

ولشركات المقاولات التركية حضور خاص ونشاط مميز في أكبر المشاريع في الدوحة، بما في ذلك مركز قطر الوطني للمؤتمرات ومطار حماد الدولي والمتحف الإسلامي للفنون.

العمادي من جانبه أضاف أن مركز قطر الوطني للمؤتمرات، الحاصل على جوائز عالمية بتكلفة بناء 2.8 مليار دولار، أولويتنا تأمين المناخ المناسب لتوفير الاتصال المباشر بين المستثمرين والشركات المنتجة لإقامة الشراكات أو بيع المنتجات؛ وإمكانية التواصل المباشر مع السلطات المعنية بالاستثمار.

تبلغ مساحة المعرض حوالي 40.000 متراً مربعاً من مساحات العرض الداخلية، ومن ضمن الفعاليات ستبنى “مدينة ثقافية تركية” داخل منطقة المعرض، ستضيف نكهة أناضولية عليه. والهدف منها تعريف الجمهور أكثر بنماذج متنوعة وغنية من الثقافة التركية. ويتوقع أن يجذب المعرض 7.000 زائر من المنطقة ومن العالم.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق