أخــبـار مـحـلـيـةعـالـمـيـة

قالن: سياسيون أوروبيون يستميتون للتأثير سلبا على رأي الناخب التركي

قال المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن إن سياسيين أوروبيين يستميتون للتأثير سلبا على رأي الناخب التركي قبيل الاستفتاء الشعبي على التعديلات الدستورية المقرر في 16 أبريل/نيسان المقبل.

وأوضح قالن أن بعض السياسيين ووسائل الإعلام في أوروبا، يجهدون “كي لا يصوت الشعب التركي بنعم في الاستفتاء، لكن الشعب هو من سيقرر ذلك”.

وأضاف قالن في تغريدات، اليوم الأربعاء، على حسابه الرسمي بموقع “تويتر”، “عبثا تشغلون أنفسكم، الشعب هو الذي سيقرر ذلك وليس أنتم”.

وتابع: “لجوء الدول التي تحتضن جميع الفعاليات والمنظمات المعادية لتركيا، إلى الهجوم الآن، يوضح كل شيء”.

يذكر أن حزب الحريات اليميني المتطرف في هولندا، نظم اليوم الأربعاء، مظاهرة أمام السفارة التركية بمدينة لاهاي، للاحتجاج على اعتزام وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو المشاركة بفعالية حول الاستفتاء على التعديلات الدستورية تُقام في هولندا السبت المقبل.

وفي 28 شباط/فبراير الماضي، ألغت سلطات كولونيا، التجمع الذي كان من المفترض أن يلقي وزير الاقتصاد التركي نهاد زيبكجي كلمة خلاله، بدعوى وجود مخاوف أمنية.

كما ألغت السلطات في مدينة غاغناو الألمانية، الخميس الماضي، ترخيصًا كانت منحته لـ”اتحاد الديمقراطيين الأتراك الأوروبيين” لعقد اجتماع في المدينة، بدعوى وجود “نقص في المرافق الخدمية” اللازمة لاستقبال عدد كبير من الزوار متوقع أن يتوافد على مكان الاجتماع.

ومؤخرًا، أعلن رئيس اللجنة العليا للانتخابات في تركيا سعدي غوفن، أن الاستفتاء الشعبي على التعديلات الدستورية سيجري في 16 أبريل/نيسان المقبل.

وتنص التعديلات الدستورية على رفع عدد نواب البرلمان التركي من 550 إلى 600 نائبًا، وخفض سن الترشح لخوض الانتخابات العامة من 25 إلى 18 عامًا.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق