الجاليات في تركيا

قرار بمنح الجنسية التركية للأطفال المولودين في أثناء مراحل تجنيس عائلاتهم

أعلنت اللجنة السورية التركية المشتركة قبول اقتراح منح الجنسية التركية للأطفال الذين ولدوا في أثناء مراحل تجنيس أبائهم، ولم تقدم أوراقهم الثبوتية في أثناء المرحلة الأولى للتجنيس.

 

وأوضحت اللجنة أنه وبحسب نظام التجنيس السابق، كان يمنح للطفل بطاقة حماية مؤقتة (كيملك) وتتم دراسة ملفه لمنحه الجنسية وضمه إلى ملف والديه، مما يجعل الأهل يعانون من مشكلات إذن السفر والانتقال بين الولايات.

مسؤولة التواصل في “اللجنة السورية- التركية المشتركة”، إناس النجار، التي أوضحت أن الأمر الإداري الذي وافقت عليه الحكومة التركية سيمنح الجنسية للأطفال أصحاب بطاقات “الحماية المؤقتة” المتقدمين بملف للجنسية بغض النظر عن المرحلة التي وصلوا إليها، عن طريق تغير المرحلة الحالية إلى الأخيرة، أو عن طريق الإشعار باتصال هاتفي.

 

وبالنسبة للأطفال الذين سيولدون في أثناء مراحل تجنيس آبائهم، فلن تمنح لهم بطاقة “الحماية المؤقتة”، وإنما سيُضم ملفهم لأهاليهم ويحصلون على الجنسية معًا.

وأشارت النجار إلى أنه بسبب “العدد الكبير”، للحالات التي تطابق الأمر الإداري الجديد، قد يتأخر حصول بعض الأطفال على الجنسية، إذ ستُمنح الجنسية للأطفال الموافقين للشروط بشكل تدريجي.

 

وبحسب النجار، فقد وصلت العديد من الشكاوي للجنة من هذه الفئة المستفيدة من النظام الجديد، فعند السفر بين الولايات مثلًا، يحتاج السوريون للحصول على “إذن سفر”، وهو لا يمنح للأطفال دون الـ15 عامًا من دون مرافقة الأب أو الأم، وفي حالته لا يوجد على النظام “إذن سفر” للأتراك، وبشكل مشابه بالنسبة لتثبيت عنوان السكن.

وبالنسبة للعازب الذي حصل على الجنسية التركية، وخلال مراحل الجنسية تزوج دون تقديمه لأوراق الطرف الآخر، أفادت النجار أنه لن يكون هناك تغيير في وضع هؤلاء الأشخاص، إذ يعاملون معاملة الأتراك الذين يتزوجون من الأجانب وعليهم الحصول على إقامة عائلية لمدة ثلاث سنوات قبل أن يتقدموا بطلب الحصول على الجنسية.

 

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق