مـنـوعــات

قصة متعهدة الدفن التي باعت 560 جثة

قضت محكمة أمريكية بالسجن مدة 20 عاما على متعهدة دفن موتى، بعد إدانتها بسرقة أعضاء 560 جثمانا بشريا وبيع أجزاء منها أو بيعها بالكامل في بعض الحالات، دون تصريح من أقارب المتوفين خلال الفترة بين عامي 2010 و2018.

 

 

ويُعد التبرع بالأعضاء أمرا قانونيا في الولايات المتحدة، وليس بيعها بهدف استخدامها في عمليات زرع الأعضاء، أما بيع أجزاء بشرية لأغراض أخرى فليست له في القانون مادة تنظمه حتى الآن.

واعترفت ميغان هيس، البالغة من العمر 46 عاما، بالاحتيال على أقارب الموتى، كما أقرت والدتها شيرلي كوخ، البالغة من العمر 69 عاما، التي كان لها دور في تقطيع الجثامين، بذنبها وحكم عليها بالسجن لمدة 15 عاما.

 

 

كانت هيس ووالدتها تديران دار جنائر “حانوت” صنسيت ميسا في مونتروز، وتم القبض عليهما في عام 2020، ووجهت إليهما 6 تهم بالاحتيال عبر البريد و3 تهم بالنقل غير القانوني لمواد خطرة.

وذكرت لائحة اتهام صادرة عن هيئة محلفين كبرى أنه من عام 2010 حتى عام 2018، عرضت هيس وكوخ حرق الجثث وتقديم الرفات للعائلات بتكلفة ألف دولار أو أكثر، لكن ذلك لم يحدث أبدا.

وكانت هيس ووالدتها تحصلان في بعض الأحيان على موافقة العائلات للتبرع بعينات صغيرة من الأنسجة أو الأورام من القريب المتوفى، وفقا للائحة الاتهام في القضية. في مناسبات أخرى، تم رفض طلبهما، وفي بعض الأحيان لم يتطرقا إلى الموضوع على الإطلاق.

 

 

كانت هيس ووالدتها تديران دار جنائر “حانوت” صنسيت ميسا في مونتروز، وتم القبض عليهما في عام 2020، ووجهت إليهما 6 تهم بالاحتيال عبر البريد و3 تهم بالنقل غير القانوني لمواد خطرة.

وذكرت لائحة اتهام صادرة عن هيئة محلفين كبرى أنه من عام 2010 حتى عام 2018، عرضت هيس وكوخ حرق الجثث وتقديم الرفات للعائلات بتكلفة ألف دولار أو أكثر، لكن ذلك لم يحدث أبدا.

 

وكانت هيس ووالدتها تحصلان في بعض الأحيان على موافقة العائلات للتبرع بعينات صغيرة من الأنسجة أو الأورام من القريب المتوفى، وفقا للائحة الاتهام في القضية. في مناسبات أخرى، تم رفض طلبهما، وفي بعض الأحيان لم يتطرقا إلى الموضوع على الإطلاق.

 

 

غبار خرساني

ووجد عملاء مكتب التحقيقات الفيدرالي أن هيس قامت بتزوير العشرات من استمارات موافقة المتبرع بالجسد في دار الجنازات، حيث يزعم أنها أعطت عائلة جرة من الغبار الخرساني، بدلا من رماد أحبائهم.

وفي عشرات المناسبات، نقلت هيس وكوخ الجثث أو أجزاء منها إلى أطراف ثالثة تمارس تجارة أعضاء بشرية، دون علم العائلات، وفقا لوزارة العدل الأمريكية.

 

وقالت السلطات إنهما شحنتا جثثا وأجزاء من أجسام الموتى ثبتت إصابتها بأمراض معدية، بما في ذلك التهاب الكبد بي و سي، وفيروس نقص المناعة البشرية، باعتبارها خالية من الأمراض.

وكسبت هيس 40 ألف دولار من خلال استخراج وبيع الأسنان الذهبية لبعض المتوفين، ويقال إنها باعت الرفات لشركات وكليات البحوث الطبية التي تستخدم الجثث لتدريب طلاب الطب وطب الأسنان.

وقد علم لاحقا العديد من الأقارب الذين استخدموا هيس في حرق الجثث أنهم تلقوا رمادا مختلطا مع رفات أشخاص آخرين.

وقال ليونارد كارولو، العميل الخاص لمكتب التحقيقات الفدرالي في دنفر في بيان بهذا الشأن: “خانت هاتان المرأتان الجشعتان ثقة مئات الضحايا وشوهن أحباءهن”.

 

قضية ميغان هيس

وأطلق تحقيق أجرته وكالة رويترز للأنباء القضية، مما أدى إلى مداهمة مكتب التحقيقات الفيدرالي للحانوت في 2018.

وقد هيمنت تصريحات الضحايا العاطفية على جلسة النطق بالحكم.وروى أحد أقرباء المتوفين للمحكمة في كولورادو كيف شعر بالرعب حينما علم أن والدته المتوفاة قد قطعت أوصالها وبيع كتفاها وركبتاها وقدماها من أجل الربح.

 

 

وقالت نانسي أوفرهوف، وفقا لصحيفة دنفر بوست: “عندما سرقت ميغان قلب أمي، كسرت قلبي”. في حين، قالت إيرين سميث: “جئنا اليوم لنسمع صوت طقطقة الأصفاد”.

ودافع محامي ميغان هيس عن موكلته بأنها مريضة ويعزى سلوكها إلى إصابة دماغية تعرضت لها حينما كانت في الـ18 من عمرها، وشوهت سمعتها حينها ظلما ولُقبت بـ”الساحرة” .

وقد وصفت القاضية كريستين أرغيلو القضية بأنها “أكثر القضايا التي مررت بها على الإطلاق من حيث الاستنزاف العاطفي”، وأمرت بإرسال المرأتين إلى السجن على الفور.

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق