الجاليات في تركيا

قنصل لبنان العام في تركيا يطلق تحذيرا للبنانيين

 

حذر قنصل لبنان العام في تركيا، مازن كبّارة، اللبنانيين من خطر شبكات النصب والتهريب إلى أوروبا بطريقة غير شرعية، لافتا إلى أنها باتت ظاهرة مقلقة ويتوجب على اللبنانيين توخي الحيطة والحذر.

 

 

وقال كبّارة في لقاء متلفز مع إحدى القنوات اللبنانية “مؤخرا باتت تأتي إلى القنصلية (في إسطنبول) الكثير من الطلبات للبنانيين فقدوا جوازات سفرهم، الأمر الذي لفت نظرنا لى أن هناك مشكلة لدى اللبنانيين”.

وأضاف كبّارة أن “هناك الكثير من اللبنانين الذين يضطرون لبيع ممتلكاتهم من أجل الوصول إلى تركيا ومنها إلى أوروبا”.

 

 

وتابع أنه “نحذر اللبنانيين من خطر مافيات تستغل اللبنانيين لتهريبهم إلى أوروبا ثم تتركهم بعد أخذ أموالهم، على الحدود التركية اليونانية أو البلغارية”.

وتابع كبّارة أن “هؤلاء اللبنانيين يلقى القبض عليهم ثم يسجنون لعدم وجود أوراق ثبوتية معهم ويصبحون في حالة صعبة لا مال ولا مستقبل”.

وأشار إلى أن “القنصلية اللبنانية (في إسطنبول) تعمل على مساعدة هؤلاء اللبنانيين، ولكن المساعدة محدودة لتأمين عودتهم لبلدهم، لكن تزايد عدد هؤلاء المغرر بهم كثيرا مما أصبح ظاهرة خطرة تستدعي الانتباه لها بالتوعية من الإعلام واليقظة من السلطات في لبنان”.

وأكد كبّارة أنه “من المهم تسليط الضوء على هذا الأمر في ظل الظروف التي تمر بها لبنان، خاصة وأن موضوع الهجرة ليست سهلة كما كانت في السابق”.

وأوضح أن “عمليات تهريب اللبنانيين تتم ربما عن طريق أشخاص في لبنان، وأيضا عن طريق أشخاص يتكلمون اللغة العربية في تركيا”.

ووجه كبّارة نصيحة لكل مواطن لبناني يصل إلى تركيا بقصد العمل أن “يسير بالطرق القانونية، وأن يغامر لوحده قبل أن يغامر بعائلته”.

وتولي تركيا اهتماما متزايدا بالجالية اللبنانية المتواجدة على أراضيها، وذلك من باب العلاقات التاريخية والأخوية مع لبنان وشعبه، وتحاول بشتى الوسائل مدّ يد العون لهم.

 

 

انباء تركيا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق