أخــبـار مـحـلـيـة

كلمة هامة لأردوغان في الذكرى الرابعة لمحاولة الانقلاب الفاشلة

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن 15 تموز/ يوليو هو آخر حلقة في سلسلة نضال الشعب التركي الممتد قرونا للبقاء من عدمه على هذه الأرض.

جاء ذلك في كلمة خلال مراسم احياء ذكرى شهداء 15 تموز بمقر البرلمان التركي.

وأضاف الرئيس أردوغان: “ثقوا تماما أن منظمة غولن الإرهابية كانت ستدمر البرلمان بالكامل، وستقتل رئيس البلاد ورئيس الوزراء لو امتلكت القوة الكافية حينها”.

وأكد أردوغان: “القوات المسلحة التركية بدأت بتنفيذ عمليات متعددة ضد التنظيمات الإرهابية فور تطهير بنيتها من عناصر منظمة غولن “.

وتابع الرئيس التركي: “أحيانا يظهر بطل يُغير مصير أمة كبيرة، وفي 15 يوليو ظهر ملايين الأبطال في كل أنحاء البلاد “.

وأردف: “لو نجحوا في الانقلاب لكان ذلك اليوم عيدًا لكل من يرغب في طرد الشعب التركي من الأناضول وأوروبا ومحو الإسلام منها كافة “.

وشهدت العاصمة أنقرة ومدينة إسطنبول، منتصف يوليو/ تموز 2016، محاولة انقلاب فاشلة نفذتها عناصر محدودة من الجيش، تتبع لمنظمة”غولن” الإرهابية، حاولوا خلالها السيطرة على مفاصل الدولة، ومؤسساتها الأمنية والإعلامية.

وقوبلت المحاولة الانقلابية باحتجاجات شعبية عارمة في معظم الولايات، إذ توجه المواطنون بحشود غفيرة نحو مقرّي البرلمان ورئاسة الأركان بالعاصمة، ومطار “أتاتورك” الدولي بإسطنبول، ومديريات الأمن بعدد من الولايات.

وأجبر الموقف الشعبي آليات عسكرية تتبع للانقلابيين كانت تنتشر حول تلك المقرات على الانسحاب، ما ساهم بشكل كبير في إفشال المخطط الانقلابي الذي أوقع نحو 250 شهيدًا وإصابة ألفين و 196 آخرين.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق