أخــبـار مـحـلـيـة

كليجدار أوغلو يهدّد المستثمرين العرب بـ”لغتهم” وينعتهم بأوصاف مشينة

هاجم رئيس حزب الشعب الجمهوري التركي، كمال كليجدار أوغلو، عزم الحكومة التركية تحويل مطار أتاتورك في مدينة إسطنبول إلى حديقة عامة، مشيراً إلى أنها تسعى للقيام بذلك بالتعاون مع مستثمرين عرب من السعودية وقطر.

 

 

ونشر كليجدار أوغلو سلسلة تغريدات على حسابه في “تويتر”، تضمّنت واحدة منها نشرها باللغة العربية رسالة تهديد مبطّنة للمستثمرين العرب، ألمح فيها إلى ما قال إنه “سرقة أموال الشعب” من قبل الحكومة والمستثمرين العرب.

وهدّد كيلجدار أوغلو في تغريدة باللغة العربية، المستثمرين العرب قائلاً: “لا يمكن بيع أي شيء صُنع عن طريق سرقة أموال الشعب لطرفكم. إذا كانت هناك جريمة ارتُكبت بحق أموال الدولة فلن نغضّ النظر عن أي شخص من مرتكبيها حتى لو كنتم أنتم. إذا فكّرتم بالمجيء فاعلموا هذا الأمر جيداً”.

 

 

وجاء هجوم كليشدار على خلفية قرار الحكومة تحويل مطار أتاتورك إلى حديقة عامة، إذ انتقد هذه الخطوة وأردف متسائلاً: “لماذا يقومون بهذا العمل؟.. لقد باعوا كل قيمة مادية ومعنوية لهذه الأمة. الآن يقومون بتدمير أحد أكثر الأصول قيمة لدينا بالجرافات”.

وتابع: “هل الهدف الأساسي هو توفير هذه الأموال بشكل عاجل ونقلها إلى الخارج قبل الانتخابات؟.. هل ذلك بسبب الخوف من مصادرة المطار الثالث، حيث إن وجود مطار أتاتورك سيشكّل خطراً على المستثمر المحتمل، فهل تمّت محاولة تدمير هذه الثروة الوطنية بسرعة؟”.

 

وانتقد رئيس حزب الشعب سياسة الحكومة التركية، وواصل تهديده قائلاً: “هل سنترك شركاءهم القطريين أو السعوديين يتنفسون؟ هل يعتقدون أنهم يمكن أن يكونوا مرتاحين هنا؟ ألا يعلمون أننا سنحصل على قيمة مطار أتاتورك المدمّر من العصابات والمتواطئين الأجانب؟”.

كما توعّد في حال وصوله إلى السلطة بمحاسبة جميع المسؤولين عن تحويل المطار، وختم قائلاً: “أي شخص مشارك بقطرة حبر في هذا العمل هو خائن. مقاول تلك الآلات؛ سوف نولي اهتماماً خاصاً لك!”.

 

وعملت حكومة العدالة والتنمية في تركيا خلال السنوات الماضية على استقطاب مئات رؤوس الأموال العربية وخاصة الخليجية، إلا أنه دائماً ما قوبلت تلك السياسة برفض من قبل المعارضة التي تتهم الحكومة ببيع وتسليم البلاد إلى القطريين والعرب، وتصرّ على اتباع سياسة مشددة حيال الاستثمارات الأجنبية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق