روائع التاريخ العثماني

كيف طبقت الدولة العثمانية الحجر الصحي منذ قرنين للسيطرة على وباء الكوليرا؟

دخل العالم بأسره، في حجر صحي، عقب تفشي جائحة كورونا، مما أعاد إلى الأذهان، محطات تاريخية، طُبّقت فيه إجراءات العزل المنزلي وتم تقييد حركة السكّان، للسيطرة على الوباء.

 

 

وأظهر الأرشيف العثماني، قيام الدولة العثمانية بتطبيق الحجر الصحي للسيطرة على وباء الكوليرا الذي تفشى في القرن التاسع عشر.

واتخذت الدولة العثمانية عقب ظهور الكوليرا، تدابير صارمة، مثل حظر دخول المدن ومنع رحلات الحج للسيطرة على الوباء.

juri shampoo

ووفقا للوثائق، فإن وباء الكوليرا، الذي وصل إلى عاصمة الدولة العثمانية إسطنبول وولايات أخرى في الأعوام ما بين 1847-1848 إلى 1892-1895، أدى إلى حالة ذعر بين السكّان.

 

 

وشملت التدابير المتخذة آنذاك، منع الدخول والخروج إلى المدن وتطبيق الحجر الصحي في مناطق عدة أبرزها إسطنبول والقدس وبيروت وبغداد ومكة المكرمة.

كما تم تطبيق الحجر الصحي على سفراء الدولة العثمانية المعينين حديثاً.

– منع الزيارات إلى بيت المقدس

وقال محمد تشليك، عضو هيئة التدريس وخبير تاريخ الشرق الأوسط في قسم التاريخ بجامعة “قرمان أوغلو محمد بك” التركية، إن “الإمبراطورية العثمانية كافحت عددًا من الأوبئة في فترات مختلفة واتخذت إجراءات صارمة لمنع انتشارها”.

وفي حديثه عن تلك الإجراءات، أضاف تشليك: “الدولة العثمانية منعت آنذاك رحلات الحج للمسلمين المسافرين من البصرة وسامراء وإيران باتجاه الأراضي المقدسة، لمنع وصول العدوى إلى تلك المناطق”.

ولفت إلى أن الدولة “حظرت أيضًا زيارة بيت المقدس في القدس الشريف، وجرى نشر القرارات ذات الصلة في الصحف ووسائل الإعلام المطبوعة بتاريخ 18 أغسطس/ آب 1891”.

ونوه تشليك أن القرارات والتدابير التي اتخذتها الدولة العثمانية، نجحت في منع انتشار وباء الكوليرا الذي اجتاح العالم وأدى إلى وفاة مئات آلاف.

– تطبيق الحجر الصحي على السفراء

وأضاف: في تلك الفترة، فرضت الدولة العثمانية الحجر الصحي على جميع السفراء المعيّنين حديثا والقادمين إلى إسطنبول مع عائلاتهم.

وتابع: في 24 سبتمبر/ أيلول 1893، جرى فرض الحجر الصحي على أعضاء السفارة الألمانية في منازل جرى تخصيصها من قبل الدولة لأفراد البعثة الدبلوماسية.

وفي وثيقة مؤرخة في 25 سبتمبر/ أيلول 1892، تم تطبيق الحجر أيضا على السفير الروسي ألكسندر نيليدوف وعائلته، بمدينة “فيشيفجه” (جنوبي صربيا) والتي كانت تتبع ولاية كوسوفا العثمانية آنذاك، بحسب تشليك.

وأشار إلى أن “وثيقة أخرى صادرة بتاريخ 4 نوفمبر/ تشرين الثاني 1894، ذكرت أن سفير فرنسا مسيو كامبون، اضطر إلى البقاء في الحجر الصحي، في إطار التدابير التي اتخذتها الدولة العثمانية لمكافحة وباء الكوليرا”.

ولفت تشليك إلى أن “تطبيق إجراءات الحجر الصحي شمل الأمانات المقدسة ومحمل الحج العثماني، وجميع العاملين في قصر طوب قابي”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق