أخــبـار مـحـلـيـةسيـاحـة وسفـر

لؤلؤة المتوسط مرسين تميط اللثام عن جمالها الشتوي

تمتلك ولاية مرسين جنوب غربي تركيا، لقب “لؤلؤة شرق المتوسط”، لتمتعها بسواحل يصل طولها إلى 321 كم، وطبيعة خلابة قل نظيرها، ما يجعلها من أبرز المدن في السياحة الصيفية، والطبيعية بلا منازع.

 

ولا تكتفي لؤلؤة شرق المتوسط بهذا القدر من السياحة؛ إنما تطمح لتنشط في آفاق السياحة الشتوية على حد سواء.

وتجذب هضابها العالية الخلابة كثيرا من الزوار الفارين من حر الصيف وصخب المدن الكبيرة رغبة في الهدوء و الاستجمام، كما وإنها تعد من أبرز الأماكن التي تستقطب سياح فصل الشتاء؛ لأشجارها المكسوة بالثلوج النقية البيضاء، وجمال طبيعتها الأخاذ و هوائها المجدد للروح الكليمة من تكاليف الحياة.

 

وتحظى هضابها بإقبال مشهود للزوار في عطلة نهاية الأسبوع على وجه الخصوص، الأمر الذي يعود بالرخاء و المداخيل المتجددة على أهاليها و قاطنيها.

وتهدف بلدية “طوروسلار” زيادة الترويج لهضاب مرسين، إذ نظمت مهرجانا للتزلج على الثلوج مؤخرا على هضبة “أرسلان كوي”، والبالغ ارتفاعها ألف و500 متر، ضمن إطار مساعيها لإدراج المدينة ضمن مراكز السياحة الشتوية بالمنطقة.

ولاقت أنشطة الرياضات الشتوية كالتزلج، والكرة الطائرة على الثلوج، ضمن إطار المهرجان ومسابقاته اهتماما كبيرا وملفتا من المشاركين والزائرين.

كما تسعى بلدية طوروسلار؛ لزيادة الوعي لأهمية الرياضات الشتوية، ضمن إطار جهودها لتأسيس منشأة خاصة للتزلج على المنحدرات والسهول المغطات بالثلج.

– “مرسين وطوروسلار ستصبح مركزا جديدا للسياحة الشتوية”

وفي حديث خاص للأناضول قال رئيس بلدية طوروسلار في مرسين “أدسيز أفشين”، إن “بلديته فتحت باب السياحة الشتوية في الولاية، مشيرا إلى أنهم حصلوا على انطباعات جيدة وتشجيع من أهالي و مواطني الولاية من نتائج و مردودات مهرجانهم الأول.

وأوضح أفشين، أن “طوروسلار تستحوذ على امكانيات كبيرة في هذا المجال، مبينا أن المنطقة لديها كافة عناصر النجاح لتطوير هذا النوع من السياحة”.

وأضاف “لقد قمنا بإجراءات كثيرة لتطوير المنطقة والفكرة المنشودة، فمن الآن وصاعدا ستصبح مرسين عامة وطوروسلار خاصة مركزا جديدا للسياحة الشتوية”.

ولفت أفشين إلى، أن السياحة الموسمية، ستوفر وظائف إضافية وستزيد من المداخيل المستقرة على مواطني الولاية الذين يعتمدون بالدرجة الأولى على الزراعة.

ونوه إلى أن الاتحاد التركي للتزلج، حدّد مواقع ملائمة لرياضية التزلج في الهضاب الواقعة على ارتفاع 2500 و3000 متر عن سطح البحر.

وتقع ولاية مرسين، على الساحل الجنوبي لتركيا، ويحدها من الغرب ولاية أنطاليا، ومن الشرق ولاية أضنة، وتحتضن العديد من المعالم الطبيعية والتاريخية، فضلا عن المنتجعات العلاجية والسياحية.

ومن بين أبرز معالم مرسين، قلعة معمورة التي تعود إلى العهد الروماني، وشلال “إيلي صو”، ومدينة كاينتلس الأثرية، وقلعة بالان قشلك، ونهر غوك صو.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق