عـالـمـيـة

لافروف: تأجيل مفاوضات جنيف بشأن سوريا لنهاية فبراير

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، اليوم الجمعة، تأجيل المفاوضات السورية في مدينة جنيف السويسرية، إلى نهاية فبراير/شباط المقبل.

جاء ذلك خلال اجتماعه مع معارضين سوريين يمثلون تيارات سياسية مختلفة، في العاصمة الروسية موسكو، اليوم.

وكان من المقرر عقد المفاوضات السورية بجنيف، في 8 فبراير المقبل.

ونقلت قناة “روسيا اليوم”، عن الوزير قوله، إنه “تم تأجيل المفاوضات السورية التي كان من المقرر عقدها في جنيف في الثامن من فبراير/شباط المقبل لتجري في نهاية الشهر ذاته”.

واتهم لافروف الأمم المتحدة بالتباطؤ في إجراء أي جولات من المفاوضات السورية منذ أبريل/نيسان الماضي، معتبرا هذا الوضع “غير مقبول”.

ولم تسفر محادثات جنيف الأخيرة بين النظام السوري والمعارضة، والتي انطلقت في كانون الثاني/يناير الماضي، وشهدت 3 جولات آخرها في نيسان/أبريل الماضي، عن النتائج المطلوبة لإنهاء الأزمة السورية، ورفضت المعارضة الاستمرار بها، جراء عدم تحقيق المجتمع الدولي شروطها المتمثلة في تحسين الأوضاع الإنسانية، بفك الحصار عن المناطق المحاصرة، والإفراج عن المعتقلين وخاصة الأطفال والنساء، وإيقاف روسيا غاراتها الجوية.

وبخصوص مشروع الدستور السوري الذي أعدته موسكو إلى أطراف مباحثات أستانة، قال لافروف “من غير الصحيح مقارنة مشروع الدستور الروسي لسوريا بالدستور الأمريكي للعراق”.

وأشار إلى أن الدستور في العراق “وضعه المحتلون وفرضوه على الشعب العراقي”.

وأضاف أنه يأمل في أن يطلع جميع السوريين على مشروع الدستور الروسي لسوريا، نافيًا أن تكون موسكو “تحاول فرض اقتراحاتها على أحد”.

تجدر الإشارة إلى أن اجتماع اليوم في موسكو، ضم شخصيات محسوبة على ما يسمى في سوريا بالمعارضة الوطنية أو معارضة الداخل.

ولم توجه موسكو دعوة إلى الفصائل المسلحة التي شاركت في أستانة، واكتفت بإرسال دعوات إلى ممثلين عن المعارضة السياسية لإطلاعهم على نتائج مفاوضات أستانا التي اختتمت الثلاثاء.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق