حوادث و جرائم

“لا تعتدِ على أخي”.. آلاف الأتراك يتضامنون مع السوريين بعد أحداث أضنة

عبر آلاف المغردين الأتراك عن تضامنهم مع السوريين إثر الحملة الأخيرة التي استهدفت منازلهم وممتلكاتهم في ولاية أضنة، مطالبين السلطات بالكشف عن المتسببين بإثارة الفتنة ومحاسبتهم.

وشارك العديد من الأتراك مقاطع مصورة تُظهر اعتداء مواطنيهم على محلات السوريين التجارية في ولاية أضنة، معربين عن حزنهم وأسفهم لما طال السوريين من أضرار جراء اتهام باطل، وذلك بحسب ما رصده “الجسر ترك” على موقع التواصل “تويتر”.

وأعاد الأتراك نشر أكثر التغريدات انتشاراً ليلة وقوع الحادثة، مطالبين السلطات بالكشف عن هوية الأشخاص القائمين على تلك الحسابات ومحاسبتهم، متهمين إياهم بالوقوف وراء إثارة الفتنة.

 

juri shampoo

 

اقرأ أيضاً خبر هام للسوريون المتضررون في أحداث ولاية أضنا الأخيرة

كما وجه بعضهم رسالة إلى مواطنيهم، أشاروا خلالها إلى أنهم يملكون الحق باتخاذ موقف مناهض لوجود اللاجئين السوريين، مشددين على أن ذلك لا يعني بالنتيجة حقهم بالتهجم على ممتلكات السوريين بشكل جماعي.

وأرفق بعض المغردين تدويناتهم بوسم “Suriyeli Kardeşime Dokunma / لا تعتدي على أخي السوري”، معربين عن تضامنهم ووقوفهم إلى جانب السوريين.

تأتي تلك الحملة على خلفية حادثة تحرش جنسي تعرض لها طفل تركي، أول أمس الخميس، في ولاية أضنة، استغلها مغرضون كعادتهم متهمين شاب سوري بالوقوف خلفها.

ودفع اتهام السوريين الباطل أهالي منطقة سيهان للتهجم على منازل السوريين ومحلاتهم التجارية، ما تسبب بإلحاق أضرار مادية جسيمة بممتلكات الأخيرين.

هذا وأصدرت ولاية أضنة، ليلة أمس الجمعة، بياناً رسمياً أعلنت فيه عن إلقاء القبض على المتحرش، ليتضح أنه مواطن تركي الجنسية يبلغ من العمر 15 عاماً ويملك سجلاً حافلاً بـ 37 سابقة جنائية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق