مـنـوعــات

لرواد الأعمال.. كيف تبدأ مشروعك الخاص عبر الإنترنت في 7 خطوات؟

مع ظهور جائحة كورونا لجأت الشركات ورواد الأعمال لتقديم خدماتهم التجارية عبر الإنترنت لتفادي انتشار العدوى، حيث تشير الإحصائيات الصادرة عن مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية -في أكتوبر/تشرين الأول 2020- إلى أن انتشار الوباء أدى إلى تسريع التحول نحو عالم رقمي بصورة متنامية، لا سيما أن سلوكيات التسوق عبر الإنترنت شهدت تغييرات جذرية من المحتمل أن يكون لها آثار دائمة.

 

 

ووفقا للاستطلاع -الذي أجرته المنظمة على شريحة مكونة من 3 آلاف و700 شخص في كل من البرازيل والصين وألمانيا وإيطاليا وروسيا وجنوب أفريقيا وسويسرا وتركيا- أظهرت النتائج أن أكثر من نصف العينة قد تحولوا إلى التسوق الإلكتروني، وأصبحوا يعتمدون على الإنترنت في الحصول على العديد من الخدمات.

ويتغير الإنترنت بسرعة كبيرة لدرجة أن سنة واحدة من العمل عليه تساوي حوالي 5 سنوات في العالم الحقيقي، لكن قواعد كيفية بدء وتنمية عمل تجاري ناجح عبر الإنترنت لم تتغير على الإطلاق.

 

 

وحدد “آلن مون” (Allen Moon) -مؤسس وكالة “أون دك ماركتنغ” (On Deck Marketing) وهي وكالة تسويق عبر الإنترنت متخصصة في إستراتيجيات التجارة الإلكترونية وتسويق المنتجات عبر الإنترنت- سلسلة من الخطوات لبدء مشروع خاص.

وكتب آلن مون هذه السلسلة من الخطوات في مقال منشور على موقع “إنتربرونور” (ENTERPRENEUR) المعني برواد الأعمال، وقد أثبتت هذه الخطوات جدواها ويمكن اتباعها لضمان نجاح مشروع تجاري صغير عبر الإنترنت، ويمكن لأي أحد من رواد الأعمال أن يتبعها ليبدأ بها خطواته الأولى لتحقيق حلمه بإنشاء مشروع خاص.

 

مع ظهور جائحة كورونا لجأت الشركات ورواد الأعمال لتقديم خدماتهم التجارية عبر الإنترنت لتفادي انتشار العدوى، حيث تشير الإحصائيات الصادرة عن مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية -في أكتوبر/تشرين الأول 2020- إلى أن انتشار الوباء أدى إلى تسريع التحول نحو عالم رقمي بصورة متنامية، لا سيما أن سلوكيات التسوق عبر الإنترنت شهدت تغييرات جذرية من المحتمل أن يكون لها آثار دائمة.

 

 

ووفقا للاستطلاع -الذي أجرته المنظمة على شريحة مكونة من 3 آلاف و700 شخص في كل من البرازيل والصين وألمانيا وإيطاليا وروسيا وجنوب أفريقيا وسويسرا وتركيا- أظهرت النتائج أن أكثر من نصف العينة قد تحولوا إلى التسوق الإلكتروني، وأصبحوا يعتمدون على الإنترنت في الحصول على العديد من الخدمات.

ويتغير الإنترنت بسرعة كبيرة لدرجة أن سنة واحدة من العمل عليه تساوي حوالي 5 سنوات في العالم الحقيقي، لكن قواعد كيفية بدء وتنمية عمل تجاري ناجح عبر الإنترنت لم تتغير على الإطلاق.

وحدد “آلن مون” (Allen Moon) -مؤسس وكالة “أون دك ماركتنغ” (On Deck Marketing) وهي وكالة تسويق عبر الإنترنت متخصصة في إستراتيجيات التجارة الإلكترونية وتسويق المنتجات عبر الإنترنت- سلسلة من الخطوات لبدء مشروع خاص.

وكتب آلن مون هذه السلسلة من الخطوات في مقال منشور على موقع “إنتربرونور” (ENTERPRENEUR) المعني برواد الأعمال، وقد أثبتت هذه الخطوات جدواها ويمكن اتباعها لضمان نجاح مشروع تجاري صغير عبر الإنترنت، ويمكن لأي أحد من رواد الأعمال أن يتبعها ليبدأ بها خطواته الأولى لتحقيق حلمه بإنشاء مشروع خاص.

الخطوة الأولى: ابدأ مشروعا يلبي احتياجات الناس

أول ما يتبادر في أذهان الشباب عند بدء مشروع جديد هو المنتج، ثم يبحثون عن السوق، في حين إن خطوة البداية ينبغي أن تبدأ من البحث عن السوق لتعزيز فرص النجاح.

ابدأ بالبحث عن مجموعة من الأشخاص يعانون من مشكلة ما، ولتكن فكرتك هي حل هذه المشكلة، هكذا تكون قد وجدت السوق والمنتج معا.

وبما أنك ستقدم خدمات شركتك من خلال الإنترنت؛ فيمكن أن تبدأ الخطوة الأولى بالبحث عن السوق والمنتج عبر الإنترنت أيضا، سواء من خلال البحث عبر منصات التواصل الاجتماعي أو المنتديات المتخصصة، وحدد هدفك في البحث عن المشكلة والحلول الممكنة، واستطلع آراء الناس فيما ستقدمه.

ثم قم بإجراء بحث دقيق عمن يقدم حلولا مماثلة كالتي تدور في ذهنك، فهؤلاء هم منافسوك، وقم بإجراء دراسة حول كيفية التفوق عليهم.

يجب أن تجد صيغة إعلانية تبهر المنتفعين بخدماتك (غيتي)

الخطوة الثانية: صمم إعلانك بنفسك

يجب أن تجد صيغة إعلانية تبهر المنتفعين بخدماتك، وتشرح لهم كل التفاصيل لأجل الحصول على الخدمة التي تقدمها أو لشراء منتجك، (ويجب أن تتبع هذه الخطوات في الإعلان):

1.  ينبغي أن يكون العنوان جذابا ويثير فضول المستهلك المستهدف .

2.  تحدث عن المشكلة التي يحلها منتجك بوضوح شديد.

3.  اكسب مصداقيتك من خلال التفاصيل وحل المشكلة.

4.  أضف شهادات لأشخاص تتحدث عن منتجك بصدق.

5.  لا تخجل من وصف المشكلة التي تتحدث عنها.

6.  قدم ضمانات واضحة لمنتجك.

الخطوة الثالثة: صمم موقعك الإلكتروني

بمجرد الانتهاء من الخطوات السابقة، وعمل كل الأبحاث الخاصة بالسوق أولا ثم المنتج وأخيرا المنافسين، وبعد أن عرفت جيدا كيف تبيع المنتج أو الخدمة وكيفية توصيله للعميل وتلقى الأموال في المقابل؛ بعد كل هذا أنت الآن جاهز لبناء موقعك الإلكتروني الذي يجب أن يكون بسيطا للغاية لجذب انتباه الزائر، الذي ينبغي أن يتعرف على ما يمكن أن يقدمه موقعك خلال 5 ثوان فقط.

وتأكد أنه إذا استغرق العميل أكثر من 5 ثوان فإنه سيترك موقعك ولن يعود إليه مرة أخرى.

الخلفية البيضاء دائما مفيدة، واستخدم الرسومات أو الفيديو قدر المستطاع فهي تعزز رسالتك.

وعليك أن تجمع عناوين البريد الإلكتروني قدر المستطاع، وأن تجعل عملية الشراء سهلة بما لا تزيد على نقرتين بين التعرف على المنتج والشراء.

باختصار موقعك الإلكتروني هو واجهة متجرك.

الخطوة الرابعة : استخدم محركات البحث لجذب العملاء إلى موقعك

محركات البحث لها دور حيوي في وصول العملاء إليك، يجب أن تنظم حملة إعلانية في البداية، وإعلان الدفع بالنقرة في الأغلب هو أسهل طريقة للحصول على حركة مرور سريعة لموقعك الإلكتروني.

وهذا النوع من الإعلانات له ميزتان؛ الأولى أن إعلانك يظهر على صفحات البحث مباشرة، بالإضافة إلى أنه يسمح باختبار كلمات رئيسية مختلفة ويجعلك تكتشف أي العناوين أو الكلمات البحثية الأكثر تحويلا لموقعك.

الخطوة الخامسة : يجب أن تنشئ لنفسك سمعة كأنك خبير

يستخدم الناس دائما الإنترنت للبحث عن المعلومات، قدم العديد من المعلومات المجانية على موقعك التي تفيد العملاء.

أكثرْ من المقالات أو الفيديوهات أو أي محتوى يجده الناس مفيدا، قم بتضمين روابط “أرسل إلى صديق” في كل مواقع التواصل الاجتماعي.

كن خبيرا ونشطا للغاية في كل المنتديات أو منصات التواصل الاجتماعي حيث يتواجد السوق المستهدف.

تأكد أن نشر أي محتوى مجاني لك سيرتبط بروابط ذات صلة بموقعك وسيرتفع ترتيبك في مواقع البحث لتصل إلى المزيد من العملاء.

الخطوة السادسة: استخدم قوة التسويق عبر البريد الإلكتروني لتحويل الزوار إلى مشترين

عندما تنشئ قائمة اختيار؛ فأنت تقوم بإنشاء واحدة من أكثر الأصول قيمة لنشاطك التجاري عبر الإنترنت.

وعندما يقرر العميل إرسال بريده الإلكتروني لك فهذا يعني أنك أصبحت على علاقة معه قابلة للقياس والتطور بنسبة 100%.

ويعتبر التسويق عبر البريد الإلكتروني أرخص وأكثر فاعلية من التسويق المطبوع أو التلفزيوني أو الإذاعي لأنه يستهدف العميل مباشرة.

أي شخص يزور موقعك ويسجل في قائمتك البريدية تعامل معه على أنه قائد مهم لمتابعة عملاء آخرين متوقعين.

الخطوة السابعة: استخدم تكرار البيع مع نفس العميل والعروض الترويجية لزيادة دخلك

تتمثل إحدى أهم إستراتيجيات التسويق عبر الإنترنت في تطوير القيمة الدائمة لكل عميل.

وما لا يقل عن 36% من الأشخاص الذين اشتروا منك مرة واحدة، سيشترون منك مرة أخرى إذا تابعت معهم.

ويعد إغلاق أول عملية بيع هو الجزء الأصعب إلى حد بعيد في التواصل مع العميل، لذا استخدم البيع ثم البيع الإضافي معهم مرة أخرى.

عليك أن تعرض منتجات إضافية لمنتجك، وأرسل قسائم الولاء الإلكترونية التي يمكّنهم من استرداد قيمتها في زيارتهم القادمة لمتجرك الإلكتروني، وأن تعرض أيضا المنتجات ذات الصلة على صفحة تحت مسمى “شكرا لك”، وكافئ عملائك على ولائهم وسيصبحون أكثر ولاء.

وفي النهاية، إذا كنت قد بدأت مشروعك بالفعل على الإنترنت، فقم بإجراء مراجعة سريعة ومعرفة ما إذا كانت هناك خطوة تم تجاهلها، أو لم تتمكن من القيام بها لأن هذه الخطوات تعد من الأساسيات، ولا يمكنك أن تخطئ فيها.

المصدر : مواقع إلكترونية

 

 

الخطوة الأولى: ابدأ مشروعا يلبي احتياجات الناس

أول ما يتبادر في أذهان الشباب عند بدء مشروع جديد هو المنتج، ثم يبحثون عن السوق، في حين إن خطوة البداية ينبغي أن تبدأ من البحث عن السوق لتعزيز فرص النجاح.

ابدأ بالبحث عن مجموعة من الأشخاص يعانون من مشكلة ما، ولتكن فكرتك هي حل هذه المشكلة، هكذا تكون قد وجدت السوق والمنتج معا.

وبما أنك ستقدم خدمات شركتك من خلال الإنترنت؛ فيمكن أن تبدأ الخطوة الأولى بالبحث عن السوق والمنتج عبر الإنترنت أيضا، سواء من خلال البحث عبر منصات التواصل الاجتماعي أو المنتديات المتخصصة، وحدد هدفك في البحث عن المشكلة والحلول الممكنة، واستطلع آراء الناس فيما ستقدمه.

ثم قم بإجراء بحث دقيق عمن يقدم حلولا مماثلة كالتي تدور في ذهنك، فهؤلاء هم منافسوك، وقم بإجراء دراسة حول كيفية التفوق عليهم.

يجب أن تجد صيغة إعلانية تبهر المنتفعين بخدماتك (غيتي)
الخطوة الثانية: صمم إعلانك بنفسك

يجب أن تجد صيغة إعلانية تبهر المنتفعين بخدماتك، وتشرح لهم كل التفاصيل لأجل الحصول على الخدمة التي تقدمها أو لشراء منتجك، (ويجب أن تتبع هذه الخطوات في الإعلان):

1.  ينبغي أن يكون العنوان جذابا ويثير فضول المستهلك المستهدف .

2.  تحدث عن المشكلة التي يحلها منتجك بوضوح شديد.

3.  اكسب مصداقيتك من خلال التفاصيل وحل المشكلة.

4.  أضف شهادات لأشخاص تتحدث عن منتجك بصدق.

5.  لا تخجل من وصف المشكلة التي تتحدث عنها.

6.  قدم ضمانات واضحة لمنتجك.

الخطوة الثالثة: صمم موقعك الإلكتروني

بمجرد الانتهاء من الخطوات السابقة، وعمل كل الأبحاث الخاصة بالسوق أولا ثم المنتج وأخيرا المنافسين، وبعد أن عرفت جيدا كيف تبيع المنتج أو الخدمة وكيفية توصيله للعميل وتلقى الأموال في المقابل؛ بعد كل هذا أنت الآن جاهز لبناء موقعك الإلكتروني الذي يجب أن يكون بسيطا للغاية لجذب انتباه الزائر، الذي ينبغي أن يتعرف على ما يمكن أن يقدمه موقعك خلال 5 ثوان فقط.

وتأكد أنه إذا استغرق العميل أكثر من 5 ثوان فإنه سيترك موقعك ولن يعود إليه مرة أخرى.

الخلفية البيضاء دائما مفيدة، واستخدم الرسومات أو الفيديو قدر المستطاع فهي تعزز رسالتك.

وعليك أن تجمع عناوين البريد الإلكتروني قدر المستطاع، وأن تجعل عملية الشراء سهلة بما لا تزيد على نقرتين بين التعرف على المنتج والشراء.

باختصار موقعك الإلكتروني هو واجهة متجرك.

الخطوة الرابعة : استخدم محركات البحث لجذب العملاء إلى موقعك

محركات البحث لها دور حيوي في وصول العملاء إليك، يجب أن تنظم حملة إعلانية في البداية، وإعلان الدفع بالنقرة في الأغلب هو أسهل طريقة للحصول على حركة مرور سريعة لموقعك الإلكتروني.

وهذا النوع من الإعلانات له ميزتان؛ الأولى أن إعلانك يظهر على صفحات البحث مباشرة، بالإضافة إلى أنه يسمح باختبار كلمات رئيسية مختلفة ويجعلك تكتشف أي العناوين أو الكلمات البحثية الأكثر تحويلا لموقعك.

الخطوة الخامسة : يجب أن تنشئ لنفسك سمعة كأنك خبير

يستخدم الناس دائما الإنترنت للبحث عن المعلومات، قدم العديد من المعلومات المجانية على موقعك التي تفيد العملاء.

أكثرْ من المقالات أو الفيديوهات أو أي محتوى يجده الناس مفيدا، قم بتضمين روابط “أرسل إلى صديق” في كل مواقع التواصل الاجتماعي.

كن خبيرا ونشطا للغاية في كل المنتديات أو منصات التواصل الاجتماعي حيث يتواجد السوق المستهدف.

تأكد أن نشر أي محتوى مجاني لك سيرتبط بروابط ذات صلة بموقعك وسيرتفع ترتيبك في مواقع البحث لتصل إلى المزيد من العملاء.

الخطوة السادسة: استخدم قوة التسويق عبر البريد الإلكتروني لتحويل الزوار إلى مشترين

عندما تنشئ قائمة اختيار؛ فأنت تقوم بإنشاء واحدة من أكثر الأصول قيمة لنشاطك التجاري عبر الإنترنت.

وعندما يقرر العميل إرسال بريده الإلكتروني لك فهذا يعني أنك أصبحت على علاقة معه قابلة للقياس والتطور بنسبة 100%.

ويعتبر التسويق عبر البريد الإلكتروني أرخص وأكثر فاعلية من التسويق المطبوع أو التلفزيوني أو الإذاعي لأنه يستهدف العميل مباشرة.

أي شخص يزور موقعك ويسجل في قائمتك البريدية تعامل معه على أنه قائد مهم لمتابعة عملاء آخرين متوقعين.

الخطوة السابعة: استخدم تكرار البيع مع نفس العميل والعروض الترويجية لزيادة دخلك

تتمثل إحدى أهم إستراتيجيات التسويق عبر الإنترنت في تطوير القيمة الدائمة لكل عميل.

وما لا يقل عن 36% من الأشخاص الذين اشتروا منك مرة واحدة، سيشترون منك مرة أخرى إذا تابعت معهم.

ويعد إغلاق أول عملية بيع هو الجزء الأصعب إلى حد بعيد في التواصل مع العميل، لذا استخدم البيع ثم البيع الإضافي معهم مرة أخرى.

عليك أن تعرض منتجات إضافية لمنتجك، وأرسل قسائم الولاء الإلكترونية التي يمكّنهم من استرداد قيمتها في زيارتهم القادمة لمتجرك الإلكتروني، وأن تعرض أيضا المنتجات ذات الصلة على صفحة تحت مسمى “شكرا لك”، وكافئ عملائك على ولائهم وسيصبحون أكثر ولاء.

وفي النهاية، إذا كنت قد بدأت مشروعك بالفعل على الإنترنت، فقم بإجراء مراجعة سريعة ومعرفة ما إذا كانت هناك خطوة تم تجاهلها، أو لم تتمكن من القيام بها لأن هذه الخطوات تعد من الأساسيات، ولا يمكنك أن تخطئ فيها.

المصدر : مواقع إلكترونية

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق