أخــبـار مـحـلـيـة

لماذا اختار أردوغان إجراء الانتخابات التركية في 14 من أيار المقبل؟

ألمح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الأربعاء، إلى عزمه إجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المقبلة بتاريخ 14 من أيار بدلاً عن 18 من حزيران القادم.

 

 

جاء ذلك في كلمة ألقاها خلال مشاركته في اجتماع الكتلة النيابية لـ”حزب العدالة والتنمية” بالبرلمان التركي في العاصمة أنقرة.

أشار أردوغان إلى كلمات رئيس الوزراء التركي السابق، عدنان مندريس، الذي فاز بانتخابات عام 1950: “قال الراحل مندريس في 14 من أيار 1950 ‘كفى، الكلمة للشعب’ ودخل قلوب الأمة وخرج من صناديق الاقتراع بنصر ساحق”.

 

 

 

وألمح أردوغان إلى نيته تكرار هذا الحدث بالتاريخ نفسه أمام تحالف الستة المعارض: “ستقول أمتنا مرة أخرى، بعد 73 عاماً، وفي اليوم نفسه “كفى لهؤلاء المخادعين الانقلابيين، هؤلاء الأشخاص الطموحين غير الأكفاء”.

 

ماذا حدث في 14 من أيار؟

أجريت الانتخابات العامة التركية عام 1950 في 14 من أيار، حيث طبق فيها طريقة “الاقتراع السري – التصنيف المفتوح” لأول مرة، وهو ما اعتبر انتخابات 1950 كأول انتخابات ديمقراطية في تاريخ تركيا، وثاني انتخابات برلمانية عامة يشارك فيها أكثر من حزب واحد.

وفاز الحزب الديمقراطي في الانتخابات بما يقرب من 55 في المئة من الأصوات، وعليه حصل على 85 في المئة من مقاعد البرلمان التركي بـ 416 نائباً، في حين فاز حزب الشعب الجمهوري بـ 40 في المئة في الانتخابات، وعليه حصل على 14 في المئة من عدد مقاعد البرلمان بـ 69 نائباً فقط، وبذلك أُنهي حكم حزب الشعب الجمهوري الذي استمر 27 عاماً.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق