أخــبـار مـحـلـيـة

لماذا تركت المنطقة المربعة داخل مسجد آيا صوفيا خارج حدود الصلاة ؟

أقيمت، أمس الجمعة، أول صلاة في مسجد آيا صوفيا الكبير، بعد مضي أسبوعين على قرار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بإعادة افتتاح المسجد للعبادة مجددا.

 

 

وتم تأدية الصلاة بحضور أردوغان، وعدد من الشخصيات والمسؤولين الأتراك و350 ألف مصل، لأول مرة بعد 86 عاما من تحويله لمتحف، على أن يبقى المسجد مفتوحا على مدار 24 ساعة.

ومع انتشار صور تأدية المصلين للصلاة داخل المسجد، لوحظ أنه لم يتم تغطية بعض المناطق التي يعتقد أن لها خصوصية وقداسة عند المسيحيين داخله وتركها بدون فرشها بالسجاد، في إشارة جلية على مراعاة الأماكن المقدسة عند المسيحيين والحفاظ على الدلالات والرموز التاريخية للمسجد.

 

 

بقعة داخل مسجد آيا صوفيا خارج حدود الصلاة.. لماذا؟

وظهرت في وسط المسجد خلف المكان المخصص للمؤذنيين، منطقة رباعية الشكل يوجد داخلها دوائر قد تم حمايتها بحواجز على أطرافها كي لا تطأها الأرجل، حيث بقيت مكشوفة ولم تغطى بالسجاد، كما أنه لا يمكن للمصلين تأدية الصلاة فيها.

وتتضارب الروايات التاريخية حول هذه المنطقة، فبعض المؤرخين يقولون إنها “تمثل المكان الذي تجسدت فيه السيدة مريم العذراء وتم رؤيتها فيه”.

فيما قال مدير الثقافة والسياحة في مدينة إسطنبول، جوشكون يلماز، في تصريح صحفي، إن “التفسيرات المختلفة للمنطقة لا تتطابق مع المعلومات التاريخية”، مضيفا أن “هذه المنطقة التي تركت فارغة هي منطقة تتويج الأباطرة، ولهذا السبب تركت فارغة”.

وأرفد “المناطق الملونة على شكل دوائر والموجودة داخل هذه البقعة تعد أمثلة على أحجار الرخام المستخدمة في بناء آيا صوفيا”.

بقعة داخل مسجد آيا صوفيا خارج حدود الصلاة.. لماذا؟

من جهته، قال الباحث التاريخي، الدكتور رشيد شيخو، في تصريح لـ”وكالة أنباء تركيا”، إن “رسالة تركيا هي أن مسجد آيا صوفيا الكبير سيظل مكانا يستقطب الناس من كافة الأديان لكونه إرثا ثقافيا مشتركا للإنسانية جمعاء، وهذا دليل على احترام تركيا والعالم الإسلامي للديانات السماوية الأخرى ومعتقداتها”.

وأضاف شيخو “مسجد آيا صوفيا هو إرث تاريخي وثقافي، وبالنسبة لبعض المناطق التي لم تغطى فهي قد تحمل رمزية دينية لدى الدين المسيحي”.

من جانبه، قال الباحث التاريخي والسياسي، عمر الحسون الهاشمي، في تصريح لـ”وكالة أنباء تركيا”، إن “هذه البقعة تسمى تاج الأباطرة، ولها قدسية عند الروم الأرثوذوكس”، مضيفا أنه “ربما تركها محمد الفاتح من قبل مع عدد من الصور والرموز إكراما لهم، واحتراما لقدسياتهم على عكس الكاثوليك الذين نهبوها ودمروها عندما غزوها وهم في طريقهم إلى القدس”.

ولفت الهاشمي إلى أنه “بالنسبة للأماكن الأخرى، فيوجد قبر القلوب أو قبر القلب والذي يبلغ عمقه سبعة أمتار ويحوي على مياه غازية كان المسلمون يعتقدون أنها تنفع في العلاج ويتباركون بها”.

وأضاف “يوجد أيضا في داخل المسجد حوض التعميد الذي كان يستخدمه النصارى الأرثوذكس في تعميد مواليدهم الجدد”.

بقعة داخل مسجد آيا صوفيا خارج حدود الصلاة.. لماذا؟

وأمس الجمعة، افتتح مسجد آية صوفيا الكبير الشريف، حيث أقيمت فيه أول صلاة جمعة بعد انقطاع دام 86 عاما على إثر تحويله لمتحف في العام 1934.

وشارك في أداء صلاة الجمعة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وعدد من المسؤولين الأتراك، إضافة لآلاف المواطنين الأتراك والعرب ومن جنسيات أخرى، والذين جاؤوا من مناطق مختلفة للمشاركة في هذه المناسبة التاريخية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق