مـنـوعــات

لماذا تفشل محاولات خسارة الوزن رغم الحمية؟ انتبه جسمك وعقلك يتّحدان ضدك

إذا كنت تعتقد أن خسارة الوزن تتحقق بمجرد ممارسة التمارين الرياضية وحرق السعرات الحرارية، فأنت مخطئ. فرغم التوقعات بأن يبلغ حجم السوق العالمية للحمية الغذائية 253 مليار دولار بحلول عام 2024، فإن معظم أنظمة الحمية القاسية مصيرها الفشل، وفقا لدراسة أجرتها جامعة كاليفورنيا وأظهرت أن من يتبعون حمية غذائية يفقدون من 5 إلى 10% من وزنهم في أول ستة أشهر، ثم ما يلبث أكثر من ثلثيهم أن يستعيدوا وزنا أكبر مما فقدوه خلال 4 أو 5 سنوات.

 

فعندما يبدأ مُتبع الحمية الغذائية بتقليل الأكل والسعرات الحرارية التى يستهلكها، يكون رد فعل جسمه عكسيا تماما، حيث يقوم بمقاومة حرق الدهون وخفض الوزن ومحاولة التشبث بمصادر الطاقة، وكلما انخفضت السعرات أكثر، قاوم الجسم حرق الدهون أكثر، وفقا لما ذكرته الدكتورة ياسمين عبد الله عبد الغفور في كتابها “إضاءات طبية”، مضيفة أن “جسمك وعقلك يخافان من فكرة التجويع، ويتّحدان ضدك. فإذا أردت أن تخسر الدهون فلا بد أن تغير نمط حياتك نفسه، لتقضي على أسباب رفض جسمك لفقدان الوزن”.

 

 

10 أسباب لعدم فقدان الوزن

تحدث مقاومة الجسم لفقدان الوزن لأسباب من أهمها:

 

1- الهرمونات، فقد وجد باحثون أستراليون أن الحمية تقلل “هرمون الليبتين” المسؤول عن الشعور بالشبع، وتزيد “هرمون الجريلين” المحفز للجوع، مما يُصعب من سيطرة الجسم على الوزن.

2- التمثيل الغذائي، فعند خفض السعرات الحرارية بشكل سريع، يتباطأ التمثيل الغذائي و”يصبح الجسم أكثر عرضة للارتداد والسير في الاتجاه المعاكس، ويزيد من الرغبة في الأكل”، بحسب مدير المحتوى العلمي والصحي في المجلس الأميركي للتمرين سابرينا جو.

 

3- مقاومة الأنسولين، فعند ارتفاعه يتوقف الجسم عن تحويل الدهون المخزنة إلى مصدر للطاقة، ويستولي على أي فائض من الطاقة بسبب الكسل، ويحوله إلى دهون يخزنها في منطقة البطن.

4- المبالغة في الرياضة، دون إعطاء الجسم فرصة للتكيف مع الجهد بشكل تدريجي، مما يجعل استجابته للإجهاد تقل مع الوقت، ويحتاج إلى تمرينات جديدة كل ثلاثة أشهر، ليحرق سعرات حرارية.

 

5- فوضى مواعيد الأكل، فعدم تناول الطعام لفترات طويلة يؤدي إلى نقص في سكر الدم ينتج عنه رغبة شديدة في الأكل، يتم التغلب عليها بتناول وجبات خفيفة في أوقات عشوائية. فيظل الجسم مشغولا دائما بهضم أكلات متفرقة، حتى ولو كانت صحية، دون أن يجد فرصة لحرق الدهون.

6- نقص المياه والسوائل في الجسم، وما يسببه من تثبيط قدرة الكليتين على التخلص من السموم، مما يدفع الكبد إلى دعمهما تاركا مهمته الأساسية وهي التخلص من الدهون، بحسب دويتش فالي.

 

7- النوم، فقد أظهرت الدراسات أن النوم الجيد يعزز إفراز هرمون النمو (السوماتروبين) الذي يقلل الدهون. كما يخفض من هرمون التوتر (الكورتيزول) المحفز للشهية والوزن وتخزين الدهون.

8- التغذية المملة، فخبراء التغذية ينصحون بضرورة تنويع الطعام، لأن الجسم يسأم ويمل من تناول الأكل ذاته في كل مرة، فيعتاد عليه ولا يحرق الدهون بالقدر الكافي.

9- زيادة الشهية، فالشعور بالجوع والرغبة في الأكل تتحكم فيهما هرمونات قوية ومواد كيميائية في الدماغ، تعمل بشكل مختلف غالبا لدى من يعانون من السمنة، فتغير سلوكهم في الأكل عبر إفراز الدوبامين والمواد الأخرى التي تعطي الشعور بالرضا عند تناول الطعام، بحسب موقع هيلث لاين.

10- الضغط النفسي المحفز للكورتيزول الذي يضعف العضلات ويقلل من خسارة الجسم للدهون.

المثالية الشديدة في الحمية تصيبك بالملل سريعا (مواقع التواصل)

أخطاء تعرقل خسارة الوزن

هناك أخطاء تعوق محاولاتنا لخسارة الوزن، بحسب موقع سي نت المتخصص في الصحة، منها:

1- الملل، يحتاج فقدان الوزن الناجح إلى نفس طويل، بدلا من فقدان أرطال عدة في أسبوعين ثم العودة إلى نقطة الصفر. فلا توجد حلول سحرية للتخسيس ولكن يوجد نمط حياة صحي دائم.

2- المثالية، فكثير من الناس يفكرون بعقلية كل شيء وأعظم شيء أو لا شيء، فيحولون تجربة التخسيس (الريجيم) إلى دوامة من الربح والخسارة، والشعور بالذنب طوال الوقت من أقل هفوة.

3- الاكتفاء بالتمرين، بالتأكيد يجب أن يكون التمرين جزءا من منهجك العام لفقدان الوزن، ولكن من الصعب تحقيق ذلك من خلال التمرين وحده. فلا بد أن يكون ذلك بالتوازي مع نظام غذائي غني بالفواكه والخضروات والبروتينات الخالية من الدهون وبعض الحبوب الكاملة ليخدمك بشكل أفضل.

4- الإجهاد، سيكون فقدان الوزن صعبا للغاية إذا كنت تعاني من الإجهاد المزمن. ولا يكفي التركيز على ممارسة الرياضة والمكملات الغذائية، فلن يغنيا عن الراحة والغذاء الصحي.

4 نصائح قد تحتاجها للنجاح

من بين النصائح المفيدة في دعم محاولات خسارة الوزن، اخترنا هذه الباقة من موقع “فيري ويل فيت”:

1- التحفيز، لأن فقدان الوزن يستغرق وقتا ويحتاج إلى التحفيز الدائم من خلال تذكر الفوائد، كزيادة الطاقة وتحسين الحالة المزاجية والنوم الجيد. كما يمكن تدوين يوميات عن الإنجازات والإخفاقات.

2- التدريب ضروري جدا لصحة القلب والصحة الجيدة الطاردة للدهون. والإرشادات الأميركية توصي بما لا يقل عن 150 دقيقة من التمارين المتوسطة، أو 75 دقيقة من التمارين الشديدة أسبوعيا.

3- الالتزام، فمن أجل فقدان الوزن بشكل دائم، يجب تغيير طريقة الأكل، والالتزام بتناول الأطعمة الصحية، والتحلي بالوعي لتقليل السعرات الحرارية التي تتناولها، بدلا من الأكل الطائش.

4- الإدراك بأن المسألة ليس مجرد “ريجيم” بل تغيير في نمط الحياة. فيجب أن تكون على استعداد لتغيير طريقة حياتك، ووضع قواعد جديدة لنفسك، تضفي مزيدا من الحركة على حياتك.

المصدر : مواقع إلكترونية
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق