مقالات و أراء

لماذا هدد داود أوغلو الطاولة السداسية لأحزاب المعارضة بنسبته من الأصوات؟

“تختلف التصريحات والظهور الحالي لقادة حزبي “الديمقراطية والتقدم” و”المستقبل، اختلافا كبيرا عن ظهورهما في الفترة الأولى التي تركوا بها حزب العدالة والتنمية. ويعد هذان الحزبان مكونين رئيسيين للطاولة السداسية للمعارضة التركية. أستطيع القول إن كلا زعيمي الحزبين اتخذا موقفا أكثر وضوحا الآن.

 

 

ومع ذلك، برز علي باباجان وأحمد داود أوغلو بهوية معارضة غامضة، خاصة قبل وبعد محاولة الانقلاب الفاشلة التي شهدناها في 15 يوليو/تموز 2016. وبكل تأكيد كانت هذه نتيجة طبيعية. وفي ظل هذه المرحلة، التي تعد واحدة من أهم المراحل الحاسمة في القرنين الماضيين، سعى السياسيون إلى اتخاذ موقف جديد.

وعلى الرغم من أنهما كشفا عن هويتهما كمنشقين، إلا أن الضبابية وعدم اليقين بشأن المستقبل كان عبئا كبيرا عليهما.

 

 

 

وسبب عدم اليقين هذا هو عدم وجود إجابة واضحة على سؤال من سيفوز بالانتخابات. وقد انعكس عدم اليقين هذا على سلوك قادة الحزبين. ونتيجة لذلك، ركزا على طرح أسباب رحيلهما عن أردوغان.

في 15 يوليو/تموز 2016، شهدنا واحدة من أهم الانكسارات التي مرت على تاريخنا السياسي منذ مئتي عام.

وأثناء وصفنا لتنظيم غولن الإرهابي، فمن الضروري معرفة الارتباطات والعلاقات في الفترة التي ظهر فيها التنظيم. لقد أعطت حرب الخليج الأولى المعنى الحقيقي لظهور هذا التنظيم الإرهابي. فقد بدأ التنظيم الإرهابي بزيادة نفوذه بشكل تصاعدي في المناطق التي كشفتها هذه الحرب.

وبعد انهيار الاتحاد السوفياتي، كانت مناطق البلقان والقوقاز وتركستان جغرافيا نشطة لتنظيم غولن الإرهابي. وفُتح المجال أمام تنظيم غولن الإرهابي في مناطق نفوذ الولايات المتحدة وبريطانيا. وبعد تسعينيات القرن الماضي، شهدت تركيا حقبة غير مستقرة نتيجة حرب الخليج الأولى. وهذا يشير إلى حدوث تغيير مهم جدا خلال القرنين الأخيرين. والجماعات التي كانت تبرز بهويتها المحافظة في تركيا هي أيضا في مركز العلاقات مع الغرب.

عندما ننظر إلى الانهيارات والتفككات الرئيسية التي حدثت في جغرافيتنا القريبة، يمكننا القول إن الفترة الجديدة التي بدأت مع حرب الخليج الأولى عام 1991 انتهت ليلة محاولة الانقلاب الفاشلة 15 يوليو /تموز 2016.

ولكن هل أُهملت هذه الفترة التي امتدت 25 سنة، مع كل الميزات التي تجعلها مختلفة عن غيرها؟ من المستحيل أن نجيب بـ”نعم” عن هذا السؤال، لأنه على الرغم من أن تنظيم غولن الإرهابي فقد قوته كهيكل منظم، إلا أن السياق الحقيقي الذي أسس لبناء فترة الخمسة وعشرين عاما لم يتم حله بعد.

بطبيعة الحال، لا تختلط جميع امتدادات هذا السياق في التاريخ. ولم يكن من السهل التعافي من العواقب المروعة لأحداث 15 يوليو/تموز.

خلال الفترة التي قام بها تنظيم غولن الإرهابي بمحاولة انقلابه الفاشلة في 15 تموز/يوليو 2016، لم يكن من السهل على المحافظين تبني هويتهم المعارضة. ولهذا السبب، لم يكن من السهل على داود أوغلو وباباجان مواجهة أردوغان.لأنهما سيوضعان في نفس هذا السياق المذكور أعلاه. وحتى عندما تبنوا هوية المعارضة، تبنوا في اللحظات الأولى موقفهم السياسي بموقف خجول جدا. لقد انفصلا عن أردوغان، لكن لم يكن من الممكن بالنسبة لهما جعل شبكتهما مخفية من أجل بناء خيال جديد للمستقبل.

وعلى الرغم من أن سياسة عدم اليقين معروفة بأنها لم تنجح دائما، إلا أنهما أسسا معارضة محافظة تستند إلى سياسة عدم اليقين، لكن زمن هذه السياسة انتهى.

ويشير الظهور السياسي الأخير لداود أوغلو وباباجان إلى أنهما تبنيا موقفا أكثر أريحية ووضوحا. ويمكن أن يوضح هذا الظهور وجهات نظرهما السياسية ومواقفهما الشخصية. يمكننا حتى القول إنهما بدأا في التخلص من عبء الماضي بطريقتهما الخاصة.

في الواقع، أشار داود أوغلو إلى الأزمة التي قد تنشأ في حالة الفوز عندما يتم استبعاد حزبه بسبب المكانة التي يحتلها في النسبة المئوية للأصوات بين الأحزاب المعارضة. لا أجد من الصواب الاعتراض على أن داود أوغلو لم يفقد ثقته بنفسه أبدًا.

وهو لم يتحدث بثقة عندما زعم نجاح الصعود إلى أعلى معدل تصويت خلال فترة حزب العدالة والتنمية.

تحدث داود أوغلو عن نفسه للمرة الأولى تقريبا كمكون من ستة أحزاب معارضة، حيث اعترف بمكانة حزبه في نسبة الأصوات وذكّر بأهمية هذه المكانة. يجب أن ينظر إلى ظهور باباجان في نفس الإطار.

الآن يتحدثان عن أنفسهما ويزيلان سياسة عدم اليقين التي انتهجاها. ويشير هذا الظهور إلى أن السياق القديم لم يتم حله بعد. هذه التصريحات التي أطلقها داوود أوغلو وبابا جان، تظهر بوضوح أهمية المعارضين المحافظين وطبيعة الهوية الأيديولوجية المعتمدة على الرغم من مكانهما في نسبة الأصوات بين الأحزاب.

تدخل تركيا عملية انتخابية جديدة. ومنذ فترة طويلة يتم التركيز على أهمية انتخابات 2023. وهذا الأمر سيزيد من التوترات. ولن تتمكن الجماعات المحافظة من البقاء خارج هذه التوترات.

وفي ظل فترة الانقسامات الكبيرة، بينت المقاومة على مستوى الجماعات أن التحولات لم تكن سهلة. ستجبرهم عملية الانتخابات أيضا على الاختيار والتفضيل.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق