أخــبـار مـحـلـيـةعـالـمـيـة

“لمّة”.. منصة بإسطنبول تستعرض إبداعات شباب فلسطين بالخارج

شارك نحو 15 شاب، يوم السبت، في منصة تستعرض إبداعات ومواهب الشباب الفلسطينيين في الخارج، تحت عنوان “لمّة”، بمدينة إسطنبول التركية.

جاء ذلك، على هامش “المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج”، الذي انطلقت فعالياته، صباح اليوم، في إسطنبول، بتنظيم من شخصيات وطنية فلسطينية في الخارج.

وتهدف المنصة إلى إبراز مواهب وإبداعات الشباب الفلسطينيين الذين يقطنون خارج بلادهم، من خلال إتاحة المجال لأصحاب قصص النجاح والمواهب عرض أفكارهم وتجاربهم.

العروض التي شارك فيها نحو 15 شخصا، تنوعت في الإعلام والسينما والتجارب في التعليم والموسيقى والغناء الوطنية الفلسطينية.

وقال محمد الرزاز، مقدم المنصة “لمّة”، إنها تهدف إلى “إبراز طاقات الشباب الفلسطينيين الإبداعية، وهي تجربة جديدة في العمل الشبابي الفلسطيني، لإفساح المجال أمامهم للتعبير عن مواهبهم، وكما كنا اليوم في إسطنبول، فسيكون لمّة في أوروبا والخليج ولبنان، حتى نصل إلى جميع الفلسطينيين في العالم”.

وأضاف الرزاز، على هامش المؤتمر، أن “الشاب يقدم لمدة 15 دقيقة، فكرة جديدة أو قصة نجاح خاضها من خلال تجربته، أو موهبة فنية أو إبداعية”.

وأشار إلى أن “منصة لمة تمكنت من جمع كافة أطياف شباب الشعب الفلسطيني في الخارج، من أجل خلق بيئة إبداعية جديدة، تسهم في خدمة القضية الفلسطينية”.

وتعني كلمة لمّة باللهجة الفلسطينية، تجمع الناس لهدف معين.

ويشارك في المؤتمر أكثر من 6 آلاف فلسطيني، منهم 3500 قدموا من خارج تركيا.

ومن المتوقع أن يخرج المؤتمر بتوصيات تتعلق بآخر تطورات القضية الفلسطينية، وآليات تفعيل منظمة التحرير.

ويهدف المؤتمر الذي ينهي أعماله مساء غدٍ الأحد، إلى إطلاق حراك شعبي، لتكريس دور حقيقي وفاعل لفلسطينيي الخارج، من خلال مشاركة كافة أطياف الشعب، والتركيز على الثوابت الوطنية التي تحقق التوافق بين كافة أطيافه.

وتتجاوز أعداد فلسطينيي الخارج 6 ملايين، يتوزع معظمهم كلاجئين في الأردن ولبنان وسوريا ودول الخليج، فيما يعيش مئات الآلاف منهم في الدول الأوروبية والولايات المتحدة ودول أخرى حول العالم.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق