أخــبـار مـحـلـيـة

لندن تهدد أنقرة بعملية كيدية ضد الليرة التركية: “سيكون هناك رد قبيح”

أقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان محافظ البنك المركزي ناجي آغبال من منصبه بمرسوم رئاسي، معينًا شهاب كافجي أوغلو خلفًا له.

 

 

وقد وجد التعديل الذي أجراه أردوغان في البنك المركزي صدىً كبير في الصحافة العالمية.

حيث تحدثت وسائل الإعلام البريطانية في نشراتها الاقتصادية عن احتمال وارد وكبير لتنفيذ هجمات عدائية وكيدية ضد الاقتصاد التركي.

 

 

في المائة في أربعة أشهر

وفي سياق متصل، أزعجت إقالة ناجي آغبال مدير البنك المركزي التركي السابق أسواق لندن، والتي حققت أرباحًا بنسبة 25 في المائة خلال هذه الفترة.

وخلال فترة قصيرة مدتها أربعة أشهر، ارتفع معدل الفائدة بشكل قياسي وبشكل أعلى بكثير من توقعات السوق.

وعلقت صحيفة فايننشال تايمز البريطانية، عن تعيين الرئيس أردوغان لمدير البنك الجديد، قائلةً: “أردوغان أقال محافظ البنك المركزي واستبدله بأكاديمي من أجل خفض أسعار الفائدة”، مدعيةً أن هذه الخطوة صادمة ويمكن أن تضع المزيد من الضغط على الليرة.

 

 

“سيكون هناك رد فعل قبيح”

وعلى ذات الصعيد، أكدت صحيفة فايننشال تايمز البريطانية، على أن التغيير في البنك المركزي، حدث بعد أن رفع ناجي أغبال أسعار الفائدة بمقدار 200 نقطة أساس.

من جانبه، علق “تيموثي آش” الخبير الاقتصادي البريطاني، وأحد محللي إدارة الأصول في شركة “بلوباي”، المعروف بعدائه لتركيا، قائلًا: “سيكون هناك رد فعل قبيح”.

وأضاف الخبير بحسب ما نقلت الصحيفة البريطانية: “الأسواق ستعلن رأيها يوم الاثنين وربما تكون ردة الفعل قبيحة وسيئة على العملة التركية”.

 

 

“الفائدة ستنخفض والتضخم سيزداد سوءا”

وعلى صعيد أخر، وحول ما سيحدث بعد التغيير الذي أجراه أردوغان مؤخرًا، ادعى الصحفي البريطاني، أن التغيير سيؤدي إلى “خفض أسعار الفائدة في تركيا، إلا أن التضخم سيزداد سوءًا” بحسب قوله وزعمه.

وعلى صعيد متصل، أعرب تيموثي آش عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، عن الانزعاج الكبير في أسواق لندن.

كما شكر تيموثي آش، ناجي أغبال، على خدماته وأظهر حزنه على إقالته عبر التغريدات، واصفًا إياه بـ “الوطني الحقيقي”.

وهدد تيموثي آش، رئيس البنك المركزي الجديد شهاب كافجي أوغلو، والأسواق التركية.

وزعم الصحفي البريطاني أن محافظ البنك المركزي الجديد سيتعرض للعقاب من قبل الأسواق وسيُجبر على زيادة أسعار الفائدة أكثر من ناجي آغبال، معطيًا بهذه التصريحات إشارة إلى احتمالية وقوع عملية هجوم كيدية على العملة التركية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق