مـنـوعــات

“لن تكون للبشر”.. آبل تستعد لمواجهة تسلا عبر سيارة كهربائية بخصائص مدهشة

تشعر العديد من شركات السيارات بالقلق من الأنباء عن إمكانية ظهور سيارة آبل في الشوارع بعد بضعة سنوات، ولكن ما يقلق البعض إن السيارة لن تكون فقط كهربائية، بل قد يكون بعض الخصائص التي تمثل ثورة في عالم النقل.

 

 

ويدور حديث عن سعي شركة آبل لإبرام صفقة مع شركة عاملة في مجال تصنيع السيارات قد تكون مجموعة “هيونداي – كيا” لتصنيع سيارة كهربائية مستقلة تحمل علامة Apple التجارية، حسبما ذكرت مصادر لموقع CNBC.

ستضغط ما يسمى Apple Car على شركات صناعة السيارات القديمة لزيادة تقنيات السيارات ذاتية القيادة، مثلما فعلت تسلا في مجال البطاريات الكهربائية.

 

 

وأُطلق على تسلا لقب “أبل لصناعة السيارات” بسبب كمية التكنولوجيا في سياراتها، والآن فإن آبل بنفسها تستعد للدخول في مجال صناعة السيارات لمنافسة تسلا وغيرها.

ويعمل مشروع سيارة آبل المعروف باسم Project Titan منذ سنوات ولكنه توقف بعض الوقت.

 

منافسة لشركات السيارات الكبرى

وقال مايكل رامزي محلل السيارات والتنقل الذكي: “ليس هناك شك في أن دخول آبل في صناعة السيارات سيضغط على بقية صناعة السيارات لرفع مستوى ما يقدموه للمستهلك”.

 

وقال رامسي إن النظام البيئي لشركة آبل يمكن أن “يتم دمجه بسلاسة في سيارة خاصة بشركة أبل”، وهو الأمر الذي لن تتمكن أي شركة أخرى غير جوجل من مضاهاته.

وقالت ستيفاني برينلي، محللة السيارات الرئيسية في مؤسسة IHS Markit: “هذا يعني المزيد من المنافسة. وآبل ستخوض سباقاً تكنولوجيا يتوفر له تمويل جيد بالنظر إلى فوائضها المالية”.

وقال أشخاص مطلعون على المحادثات بين Apple ومجموعة هيونداي وكيا الكورية الجنوبية إنه من المقرر مبدئياً أن تدخل السيارة الكهربائية حيز الإنتاج في عام 2024 في مصنع كيا في ولاية جورجيا الأمريكية، على الرغم من أنهم قالوا إن بدء التشغيل النهائي قد يتم تأجيله، وسط حديث عن إمكانية تأجيل الصفقة.

وأوضحوا أنه لم يتم التوصل إلى اتفاق حتى الآن بين الشركتين. بالإضافة إلى ذلك ، شددوا على أن شركة آبل قد تقرر في نهاية المطاف الشراكة مع صانع سيارات آخر بشكل منفصل أو بالإضافة إلى العمل مع هيونداي وكيا.

وذكرت بلومبيرغ يوم الجمعة أن المحادثات بين هيونداي كيا “توقفت”. لكن من المحتمل أن يكون لسيارة آبل نفس التأثير على صناعة السيارات بغض النظر عن الشركة المنتجة للسيارة التي ستتعاون معها آبل.

وتعمل آبل بالفعل في ملايين السيارات من خلال شراكات مع شركات تصنيع السيارات تتمحور حول تطبيق Apple CarPlay، وهو برنامج يعكس بشكل أساسي الكثير من محتويات شاشة iPhone على شاشات المعلومات والترفيه في السيارات.

لكن في الواقع، إنتاج وبيع سيارة، حتى مع شريك مثل مجموعة هيونداي – كيا، ليس سهلاً مثل الدخول في قطاعات الصناعة الأخرى.

إذ إن السيارات هي صناعة كثيفة رأس المال واستثماراتها تحتاج مدد زمنية طويلة للوصول لنتيجة، وأنظمة سلامة أكثر صرامة وهوامش ربح أقل بكثير من الإلكترونيات الاستهلاكية التي تتفوق فيها آبل.

وقال برينلي: “لن يكون من السهل على آبل اقتحام هذا المجال. إنها صناعة معقدة للغاية ولا تصبح غير معقدة لمجرد أنك آبل”.

 

 

ابتكار في مجال البطاريات قد يساعد على نجاح سيارة آبل

من الأمور المركزية في استراتيجية آبل هو إنتاج تصميم بطارية جديد يمكن أن يقلل بشكل جذري من تكلفة البطاريات ويزيد من نطاق السيارة، وفقاً لما نقلته رويترز عن شخص شاهد تصميم بطارية آبل.

إذ تخطط شركة آبل لاستخدام تصميم فريد من نوعه “أحادي الخلية” يعمل على زيادة حجم الخلايا الفردية في البطارية وإخلاء مساحة داخل حزمة البطارية من خلال التخلص من الحقائب والوحدات التي تحتوي على مواد البطارية.

يعني هذا التصميم أنه يمكن تعبئة مواد أكثر نشاطاً داخل البطارية، ما يمنح السيارة مدى أطول.

تقوم شركة آبل كذلك بفحص كيمياء للبطارية تسمى LFP، أو فوسفات حديد الليثيوموالتي هي بطبيعتها أقل عرضة لارتفاع درجة الحرارة وبالتالي فهي أكثر أماناً من الأنواع الأخرى من بطاريات الليثيوم أيون.

هل تراهن آبل على الصين؟

يمثل صنع سيارة تحدياً لسلسلة التوريد حتى بالنسبة لشركة آبل، وهي شركة ثرية تصنع مئات الملايين من المنتجات الإلكترونية كل عام بأجزاء من جميع أنحاء العالم، ولكنها لم تصنع سيارة أبداً.

واستغرق الأمر 17 عاماً من سيارة تسلا قبل أن تحقق أرباحاً مستدامة للسيارات.

ويظل السؤال من أين ستأتي الأجزاء وكيف سيتم تصنيعها، خاصة في ضوء الشكوى من ارتفاع تكاليف تصنيع السيارات الكهربائية.

ومن الواضح المكونات الضرورية لجعل الذكاء الاصطناعي حقيقة واقعة. يتم تصنيع هذه الأجزاء بشكل متزايد في الصين، حسبما ورد في تقرير لوكالة Bloomberg  الأمريكية.

وتعمل بكين على تأمين أجزاء أكبر من سلسلة التوريد الخاصة بالسيارات الكهربائية.

وتصنع الصين أكثر من 70% من مادة الكاثود، وهي جزء مهم من جميع البطاريات، و40% من الموصلات وأنظمة الأسلاك عالية الجهد التي تربط البطاريات بالمحرك والأجزاء الأخرى، ولدى الصين 70% من السعة العالمية لصناعة البطاريات و80% من المواد المطلوبة.

وتحتاج السيارات الكهربائية بشكل عام إلى المزيد من هذه الأجزاء مقارنة بمحركات الاحتراق الداخلي.

ربما يكون هذا هو السبب الذي دفع تسلا أخيراً إلى التوجه إلى الصين، حيث أسست منشأة هناك ولديها الآن قائمة طويلة من الموردين المؤهلين لتوريد الأجزاء الأساسية مثل البطاريات والصمامات والزجاج. وبذلك تمكنت تسلا أيضًا من خفض التكاليف بأكثر من 30%.

ونظراً لأن أسواق السيارات العالمية تواجه مشاكل عدة، فإنه من الواضح أن من  سينجح هو الذي سيعتمد على صانعي قطع غيار السيارات الكهربائية المزدهرة في الصين. ستأخذ هذه الحاجة الأسبقية على التوترات التجارية بين أمريكا والصين.

بالنسبة لشركة Apple ، هذا يعني أنها لن تضطر إلى الاعتماد على شركات تصنيع السيارات التقليدية والمصنعين – فالطريق إلى سيارتها المستقبلية يمكن أن يمر الآن عبر الصين.

مركبات ذاتية القيادة

الإضافة الكبرى التي يعتقد أن تقدمها سيارة آبل هو القيادة الذاتية الكاملة (بدون الحاجة لوجود سائق)، وهو حلم تسعى إليه العديد من شركات السيارات والتكنولوجيا، ولكن لم يتحقق منه إلا أقل القليل.

وقال أشخاص مطلعون على الأمر لرويترز إن شركة آبل تمضي قدماً في تكنولوجيا السيارات ذاتية القيادة وتستهدف 2024 لإنتاج سيارة ركاب يمكن أن تشمل تكنولوجيا البطاريات المتطورة الخاصة بها.

للمساعدة في تحقيق هوامش الربح حتى بالقرب مما اعتاد عليه عملاق التكنولوجيا مع الأجهزة الإلكترونية الاستهلاكية، من المتوقع أن تكون “أول مركبة ذاتية القيادة بشكل تجاري وأن تكون القيادة الذاتية هي الوضع الأساسي للسيارة، وفقاً لموقع CNBC.

وهذا يعني أنها ليست مصممة ليقودها إنسان، ولكن كمبيوتر يستخدم مجموعة من أجهزة الاستشعار والرادار “لرؤية” البيئة المحيطة.

سيارة آبل
هناك أبحاث من شركات متعددة في مجال السيارات ذاتية القيادة/رويترز

يمكن استخدام هذه السيارات في توصيل الطعام أو في خدمة سيارات الأجرة الآلية.

لقد لقيت السيارات المركبات ذاتية القيادة اهتماماً لسنوات ولكن بخلاف أسطول من المركبات التي تم تحديثها مع مثل هذه التقنيات التي تديرها شركة Alphabet’s Waymo في ولاية أريزونا الأمريكية، فقد أخفق آخرون مثل جنرال موتورز وأوبر وليفت في تحقيق الأهداف أو استسلموا تمامًا بسبب الصعوبة.

وتسبب حادث لسيارة “أوبر” ذاتية القيادة (كان بها سائق ولكنه كان تاركاً السيارة لبرنامج القيادي الذاتي) في مقتل سيدة من المشاة في ولاية أريزونا الأمريكية.

وأعلنت “أوبر” بعد الحادث أنها أوقفت اختبارات سياراتها ذاتية القيادة، في 4 مدن أمريكية، وهي تمب، وسان فرانسيسكو، وبتسبرغ، وتورونتو.

أبل تختبر سيارات ذاتية القيادة بالفعل.. فهل اقتربت من النجاح؟

في عام 2017، حصلت آبل على تصريح لاختبار المركبات ذاتية القيادة في ولاية كاليفورنيا الأمريكية.

واستخدمت الشركة المركبات من شركات سيارات قائمة، بما في ذلك سيارات الكروس أوفر من Lexus التابعة لشركة تويوتا، مع إضافة تقنيات آبل.

في حين أن القيادة قد تبدو بسيطة إلى حد ما، فإن البشر – المشاة وراكبي الدراجات والسائقين الآخرين – والأشياء في بيئتنا مثل الحيوانات يمكن أن تكون غير متوقعة ، مما يجعل من الصعب للغاية برمجة مركبة لتتفاعل بأمان في جميع المواقف.

قال سام أبو الصميد، محلل الأبحاث الرئيسي في مؤسسة “Navigant”: إن وظائف القيادة الأساسية مثل السير مباشرة على الطريق ليست صعبة بالنسبة للذكاء الاصطناعي، وهذا ليس الجزء الذي يتسبب في وقوع الناس في المشكلات، ولكن المشكلة بالنسبة لعملية برمجة القيادة الذاتية عندما تبدأ في الدخول في جميع السيناريوهات غير العادية، والحالات الطارئة وغير المتوقعة”.

وقال أبو الصميد إن شركة آبل لديها المال والخبرة المحتملة لتطوير مثل هذا النظام، لكنها تظل مهمة صعبة للغاية.

ويتوقع ألا تكون سيارة آبل منتجاً شعبياً، ولكن منتج متميز موجه للطبقات العليا، وهو أمر مماثل لنموذج شركة آبل في مجال الإلكترونيات لأن الشيء الرئيسي لكل منتجات آبل، هو أنهم يدخلون فقط في الأشياء حيث يمكنهم تحقيق قيمة كبيرة هامش ربح”.

ويتوقع رامزي من شركة Gartner أن يكون نظام عمل سيارة آبل بنفس الطرق التي تعمل بها الهواتف الذكية المتقدمة والأجهزة الإلكترونية الأخرى وأن تعتمد على البطاريات على أن يتم تحديث برمجيتها بواسطة آبل.

الأولوية لإنتاج سيارة للشركات أم الأفراد

ولكن يعتقد البعض إن آبل لن تركز على تصنيع سياراتها لشركات النقل وخدمات التوصيل كما يقال.

لأنه في هذه الحالة سيتعين على آبل إما إطلاق خدمة التوصيل أو سيارات الأجرة الخاصة بها، أو سيكون عليها بيع السيارات لشركاء يمتلكون بالفعل سيارات ويديرون الخدمات.

لن يمثل كذلك استغلالاً أمثل لنقاط قوة آبل.

رغم أن آبل تدير بعض الخدمات وتقوم بالطبع ببيع المنتجات للشركات، لم يكن أي من النشاطين محور اهتمام آبل الرئيسي .

على العكس تركز آبل في تصميمها لأجهزتها على المستهلك. من الصعب تصديق أن الشركة، التي اتخذت بالفعل قفزة محفوفة بالمخاطر في صناعة جديدة كصناعة السيارات الكهربائية، ستتجاهل في الوقت نفسه جانبًا أساسيًا من فلسفة أعمالها.

إذ سيتعين عليها تطوير الخبرة في مجموعة واسعة من الأنشطة الجديدة، من تنظيف المركبات وإصلاحها إلى التعامل مع مسؤولي الحكومة المحلية. وسيكون من الصعب جداً توسيع مثل هذا العمل بسرعة كافية لإحداث تأثير ملموس على صافي أرباح الشركة.

كما أنه من المحتمل أن تكون سيارة التوصيل ذاتية القيادة بحاجة إلى التصميم خصيصًا لهذا الغرض، ما سيمنع المستهلكين العاديين من شرائها.

ولطالما افتخرت شركة آبل بالتحكم في تجربة المستخدم بأكملها. وقد مكّن ذلك آبل من الحفاظ على مستوى عالٍ من الجودة، وكسب ولاء قوي للعملاء، وتحقيق أرباح مرتفعة من منتجاتها.

إذا بدأت شركة آبل في صنع وبيع سياراتها لشركاء يصنعون سيارات أجرة أو أساطيل توصيل، فستفقد الشركة السيطرة على كيفية استخدام السيارات وستواجه خطر إلقاء اللوم عليها بسبب القرارات السيئة لشركائها.

السيارة ذاتية القيادة بالكامل قد تكون صعبة حتى على آبل

يقال إن آبل سوف تعتمد على نظام القيادة الذاتية المستقل بالكامل (الذي لا يحتاج إلى وجود سائق) بحلول عام 2025.

ولكن هناك من يرى أن هذا أمر غير واقعي.

في عام 2019، سجلت شركة آبل حوالي 7500 ميل فقط لاختبار سياراتها على طرق كاليفورنيا. للمقارنة، اختبرت شركة Waymo، التي يُنظر إليها على نطاق واسع على أنها رائدة صناعة السيارات ذاتية القيادة، سياراتها لأكثر من 6 ملايين ميل في كاليفورنيا وأريزونا وولايات أمريكية أخرى في ذات العام،  وعلى الرغم من هذه الجهود، فإن خدمة سيارات الأجرة ذاتية القيادة من Waymo متاحة فقط في 50- زاوية ميل مربع من منطقة فينيكس الحضرية بولاية أريزونا.

يتعين على شركة آبل القيام بالكثير من اللحاق بالركب، حسب لي تيموثي الصحيفي المتخصص في سياسة التكنولوجيا وتقنيات بلوك تشين.

قد يكون أفضل نهج لشركة Apple هو اتباع خطى Tesla، التي بدأت في استخدام نظام مساعدة السائق في عام 2016. في البداية.

كانت قدرات القائد الآلي محدودة إلى حد ما، لكن الرئيس التنفيذي لشركة تسلا إليون ماسك توقع أن يتحسن النظام بسرعة.

وادعى ماسك أن الجهاز كان مناسبًا للاستقلالية الكاملة للقيادة(لم يكن كذلك) وأن البرنامج الضروري للقيادة الذاتية الكاملة سيخرج في غضون عامين (لم يكن كذلك). في عام 2016، بدأت تسلا في تحصيل آلاف الدولارات مقابل حزمة برامج تقول إنها “ذاتية القيادة بالكامل”، ولكن الواقع أن هذه البرمجيات لم توفر أي وظائف في ذلك الوقت ولا تزال لا توفر القيادة الذاتية الكاملة التي وعد به ماسك منذ أكثر من أربع سنوات.

من الواضح أن شركة آبل لا ينبغي لها أن تحذو حذو تسلا في تقديم وعود غير واقعية إلى حد بعيد. لكن الاستراتيجية القائم على بيع الأجهزة ثم  إصدار البرامج لاحقاً قد تخدم آبل جيداً.

كانت التكلفة المرتفعة لبرامج التعرف على المسافات بواسطة الليزر (ليدار- Lidar)، في عام 2016 تعني أن تسلا لا تستطيع تضمينها في كل مركبة. جعل عدم وجود ليدار من الصعب على تسلا تحسين الطيار الآلي. بحلول عام 2024 ، وهو أقرب تاريخ قد تظهر فيه سيارة أبل في السوق ، من المرجح أن يتوفر ليدار عالي الأداء بأقل من 1000 دولار. هذا رخيص بما يكفي لأن Apple يمكن أن تجعل مستشعرات الليدار ميزة قياسية.

يمكن أن تستخدم Apple هذه المستشعرات لتقديم نظام مساعدة قوي للسائق في البداية، ثم تقوم بترقية البرنامج تدريجيًا بمرور الوقت لتمكين التشغيل بدون سائق بالكامل في النهاية.

وقال شخص مطلع على مشروع سيارة آبل لرويترز إن سيارة آبل قد تحتوي على عدة مستشعرات ليدار لمسح مسافات مختلفة. قال ذلك الشخص إن بعض المستشعرات يمكن اشتقاقها من وحدات الليدار المطورة داخليًا من آبل، علما بأنه تم إصدار كل من طرازي iPhone 12 Pro و iPad Pro من Apple هذا العام بأجهزة استشعار ليدار.

كانت رويترز قد ذكرت في وقت سابق أن شركة آبل أجرت محادثات مع موردي الليدار المحتملين، لكنها تدرس أيضاً بناء جهاز استشعار خاص بها.

ولكن تعني خبرة آبل في التصميم والبطارية أن الشركة لديها ما يكفي لإنتاج برامج قيادة ذاتية رائدة في الصناعة، كما يجب أن تكون قوة العلامة التجارية لشركة آبل وحسن التصميم، جنباً إلى جنب مع مزايا الأداء المتأصلة في السيارات الكهربائية، كافية لجذب الكثير من مشتري السيارات الأوائل.

قد يسعد العملاء بالانتظار بضع سنوات أخرى للحصول على ميزات قيادة ذاتية أكثر تعقيدًا – خاصةً إذا كان بإمكان آبل تجنب تقديم وعود غير واقعية عند الكشف عن السيارة.

المساهمون في آبل قلقون

صناعة السيارات أقل ربحية من الإلكترونيات والبرمجيات، ولكن في المقابل حجم سوق السيارات أكبر مالياً.

كما أنه غالباً ما يطلب مصنعو عقود السيارات أحجاماً يمكن أن تشكل تحدياً حتى لشركة Apple، التي ستكون قادماً جديداً إلى سوق السيارات.

ومن أجل أن يكون لديك مصنع تجميع قابل للحياة، فإنك تحتاج إلى 100 ألف مركبة سنوياً، مع حجم أكبر في المستقبل”.

كان رد فعل بعض مستثمري شركة Apple بشأن خطط الشركة بحذر. قال تريب ميلر، الشريك الإداري في المستثمر في شركة آبل جولان كابيتال بارتنرز، إنه قد يكون من الصعب على أبل إنتاج كميات كبيرة من السيارات.

قال ميلر: “يبدو لي أنه إذا طورت Apple بعض أنظمة التشغيل المتقدمة أو تقنية البطاريات، فسيكون من الأفضل استخدامها في شراكة مع الشركات المصنعة الحالية بموجب ترخيص”، فوجود شبكة تصنيع معقدة للغاية حول العالم لا يحدث بين عشية وضحاها”.

وقال حال إدينيس، كبير الاقتصاديين في Capital Investment Counsell المساهم في آبل، إن Apple لديها تاريخ من هوامش أرباح أعلى من معظم شركات صناعة السيارات.

“رد فعلي الأولي كمساهم هو، أليس كذلك؟” قال إدين. “ما زلت لا أرى أن هناك جاذبية لصناعة السيارات حقاً، ولكن ربما تتطلع آبل إلى زاوية أخرى غير ما أراه”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق