أخــبـار مـحـلـيـة

ماذا قال السفير التركي في الأردن عن خط الحجاز العثماني الشهير؟

اعتبر السفير التركي في الأردن، مراد قرة غوز، أن خط حديد الحجاز التاريخي، يشكل “إرثا مشتركا” لجميع شعوب الشرق الأوسط.

جاء ذلك في كلمة ألقاها السفير في افتتاح معرض، بالعاصمة عمان، حول الخط الحجازي الحديدي، تضمن وثائق وصور من الأرشيف العثماني.

ووفق بيان صدر، الثلاثاء، عن السفارة التركية، انتظم المعرض برعاية كاراغوز، وبالتعاون مع معهد يونس أمرة (المركز الثقافي التركي) ومكتب وكالة التعاون والتنسيق التركية (تيكا) في عمان.
وقال قرة غوز إن “الخط الحديدي هو “ميراث مشترك لجميع الشعوب في الشرق الأوسط”.

وأعرب عن شكره للحكومة الأردنية لصيانة وتشغيل جزء من سكة حديد الحجاز التاريخية، ولمكتب “تيكا” لإحياء مشروع سكة حديد الحجاز عبر محطة عمان (إحدى محطات الخط الحديدي التاريخي).
ووفق المصدر نفسه، حضر المعرض الذي انتظم، الإثنين، أفراد من العائلة الملكية الأردنية، ودبلوماسيون ومواطنون أتراك وأردنيون، ولاقى اهتماما واسعا من الشباب.

يعد الخط الحديدي الحجازي الأردني، والذي يربط دمشق بعمان وصولا إلى المدينة المنورة (الحجاز) في المملكة العربية السعودية، بصمة على الإبداع العثماني، لاختصار الزمن والجهد.
ويعتبر الخط “الحجازي” من أقدم السكك الحديدية في المنطقة والعالم، تبلورت فكرته عام 1900 في عهد السلطان العثماني عبد الحميد الثاني، وتم إنشاؤه بعد ذلك بعامين لهدف إنساني وديني، يختزل على الحجاج مسافة كانت تستتغرق 3 أشهر، لتتحول بعد أن بدأ الخط عمله إلى 54 ساعة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق