اقـتصــاديـة

ما الذي قاله أردوغان ليهوي بالليرة إلى مستويات قياسية؟

دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأتراك، الجمعة 2 ديسمبر/كانون الأول 2016، الى تحويل العملات الأجنبية التي يملكونها الى ذهب أو الى الليرة التركية لتحفيز اقتصاد البلاد مع استمرار انخفاض سعر الليرة أمام الدولار.

وقال في كلمة متلفزة في أنقرة: “بالنسبة للعملات الأجنبية المخبأة تحت الوسادة، حوّلوها الى ذهب، تعالوا وحوّلوها الى الليرة التركية، لكي تصبح أكثر قيمة، ويصبح الذهب أكثر قيمة”.

 

وتساءل: “ما ضرورة زيادة قيمة العملة الأجنبية؟”.

إلا أنه وأثناء إلقائه كلمته انخفض سعر الليرة الى 3,51 ليرة مقابل الدولار.

وعقب كلمته وصل سعر الدولار إلى 3,55 ليرة، أي بخسارة بنسبة تزيد على 1,5% عن قيمة الليرة في اليوم السابق. وفي نوفمبر/تشرين الثاني وحده فقدت الليرة أكثر من 10% من قيمتها أمام الدولار.


وقال أردوغان: “لا تقلقوا أبدًا، فنحن نستطيع إفشال هذه المؤامرات خلال فترة وجيزة؛ لأن تلك الأطراف مارست الشيء ذاته في 2007 – 2008، وقلت حينها إننا سنتجاوز ذلك بأقل الخسائر، واليوم أكرر ذلك مجددًا”.

و شهدت الليرة التركية موجة هبوط متسارعة في الفترة الأخيرة، وبعد تصريحات أردوغان هوت إلى مستوى قياسي بلغ 3.5180 ليرة للدولار.

وانخفضت الليرة التركية بشكل لافت، حتى بعدما رفع البنك المركزي التركي أسعار الفائدة للمرة الأولى في نحو 3 أعوام. وقد تضررت الليرة من دعوة نواب الاتحاد الأوروبي لوقف المحادثات الخاصة بعضوية أنقرة في الاتحاد مؤقتاً.

وتتعرض العملة التركية لضغوط منذ أسابيع، بسبب مخاوف من تراجع النمو وعدم الاستقرار السياسي، لاسيما منذ أن أعلنت الحكومة مضيها في مشروع الإصلاح الدستوري لتعزيز صلاحيات الرئيس، رجب طيب أردوغان.

وقال اقتصاديون إن الليرة التركية في “تراجع مستمر منذ أشهر، ومن الصعب معرفة متى سيتوقف نزيف العملة التركية”، فيما قال آخرون إن السجال السياسي في تركيا قد يشتت الانتباه بعيداً عن معالجة اقتصاد يفقد قوة الدفع.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق