أخــبـار مـحـلـيـة

ما المادة الخامسة التي تنتظر تركيا تفعيلها من قبل حلف “الناتو”

دعت تطورات الأحداث المستمرة منذ نحو شهرين في مناطق شمال غربي سوريا تركيا إلى طلب الدعم أكثر من مرة من حلف شمال الأطلسي (الناتو)، لردع الحملة العسكرية لقوات النظام السوري المدعومة بريًا من إيران وجويًا من روسيا، والتي تسببت بمقتل عشرات المدنيين ونزوح الآلاف منهم واستقرارهم عند الحدود مع تركيا.

 

وتطلب تركيا من حلف الناتو دعمها عسكريًا في معركتها العسكرية، التي هددت بشنها في إدلب ضد قوات النظام السوري الذي يرفض العودة إلى حدود اتفاق سوتشي الموقع بين الرئيسين التركي، رجب طيب أردوغان، والروسي فلاديمير بوتين، في أيلول 2018.

لكن الحلف لم يتخذ موقفًا واضحًا، واكتفى بالتصريح الإعلامي والشفهي في أكثر من مناسبة، دون تقديم أي دعم عسكري، ما دفع المسؤولين الأتراك إلى الطلب مرارًا بتقديم الدعم.

juri shampoo

المادة الخامسة

تريد تركيا من الناتو تفعيل المادة الخامسة من الحلف، وبحسب “مجلة حلف الناتو” تنص المادة الخامسة على أن الهجوم على إحدى دول الحلف سوف يُعامل على أساس أنه هجوم على بقية الأعضاء جميعًا، وأن الحلفاء ملزمون بالرد عليه، وأن استخدام القوة العسكرية يعد أحد الخيارات في هذه الحالة.

ومن جانب آخر، تنص المادة الخامسة على أن من واجب أي دولة من دول الحلف أن تساعد الطرف أو الأطراف التي تتعرض لمثل هذا الهجوم على الفور، وأن تتخذ من الإجراءات ما تراه لازمًا في هذا الوضع.

اجتماع مستعجل

أحدث الدعوات التركية التي تطلب دعمًا من الناتو جاءت بعد مقتل 33 جنديًا تركيًا وإصابة عدد آخر جراء غارة لقوات النظام السوري على مبنى يتجمع فيه أفراد من الجيش التركي بريف إدلب الجنوبي، وفق ما نقلته وكالة “الأناضول”، أمس الخميس، عن والي هاتاي التركية، رحمي دوغان.

وعقب الحادثة عقد الناتو اليوم، الجمعة 28 من شباط، اجتماعًا طارئًا له بطلب من تركيا، وأعلن الناتو  أنه مستمر في تقديم الدعم لتركيا، بشأن مسألة إدلب وتعزيز دفاعاتها الجوية.

وقال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي، ينس ستولتنبرغ، في مؤتمر صحفي اليوم، إن الحلف مستمر في دعم تركيا من خلال إجراءات، من بينها تعزيز دفاعاتها الجوية.

وأضاف أن أعضاء الحلف يبحثون تقديم المزيد من الدعم لتركيا، داعيًا إلى تخفيف التوتر في إدلب والعودة إلى اتفاق سوتشي الموقع بين تركيا وروسيا في أيلول 2018.

كما طالب ستولتنبرغ روسيا والنظام السوري بوقف الهجوم في إدلب واحترام القانون الدولي،  هجماتها الجوية في إدلب، والانخراط في الجهود الأممية لحل الملف السوري.

ماهو حلف الناتو

هي منظمة عسكرية دولية تأسست عام 1949 بناءً على معاهدة شمال الأطلسي التي تم التوقيع عليها في واشنطن في 4 من نيسان من نفس العام، ويضم الحلف 29 بلدًا.

ويشكل حلف الناتو نظامًا للدفاع الجماعي تتفق فيه الدول الأعضاء على الدفاع المتبادل رداً على أي هجوم من قبل أطراف خارجية.

ويقع المقر الرئيسي لحلف الناتو في بروكسل في بلجيكا، في حين أن مقر عمليات الحلف يقع بالقرب من مونس في بلجيكا.

عنب بلدي

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق