أخــبـار مـحـلـيـة

ما حقيقة إصابة رئيس الأركان التركي في ضربات قاعدة الوطية بليبيا ؟

ادعت مواقع إخبارية وحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي إصابة رئيس الأركان التركي الفريق أول ياشار غولر بجروح خطيرة في الغارة الجوية التي استهدفت قاعدة الوطية الجوية غربي العاصمة الليبية طرابلس، في ساعة متأخرة ليل السبت الماضي.

 

وفي مداخلة مع “قناة صدى البلد” المصرية الموالية لنظام السيسي ادعى “رمزي الرميح”، مستشار المنظمة الليبية لدراسات الأمن القومي إصابة ستة قادة عسكريين أتراك بينهم رئيس الأركان ياشار غولر.

وتناقلت مواقع إخبارية وحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي تلك التصريحات وأدعى بعضها أن رئيس الأركان قُتل في الغارة الجوية، منها صحيفة الأهرام المصرية.

 

 

http://gate.ahram.org.eg/News/2435662.aspx.

 

ونشر الإعلامي والنائب في البرلمان المصري مصطفى بكري تغريدة زعم فيها أن هناك تأكيدات رسمية بمقتل رئيس الأركان التركي قبل أن يقوم بحذفها بعد دقائق.

وتجاهلت تلك الصحف والحسابات حقيقة أن رئيس الأركان التركي غادر ليبيا برفقة وزير الدفاع التركي خلوصي آقار قبل عدة ساعات من الهجوم على القاعدة إلى مالطا.

ونشر الحساب الرسمي لوزارة الدفاع التركية على موقع “تويتر” تغريدة الساعة التاسعة والربع ليل السبت، 4 يوليو/تموز، تضمنت صورا لرئيس الأركان ووزير الدفاع وهما يضعان أكاليل الزهور على قبور الشهداء الأتراك في مالطا.

وفي ساعة متأخرة من ليل السبت/الأحد، قصف طيران “مجهول الهوية”، قاعدة الوطية الجوية، بحسب مصدر عسكري للأناضول.

وأضاف المصدر أن القصف “لم يسفر عن خسائر بشرية، وإنما استهدف بعض التجهيزات الخاصة بالقاعدة والتي تم جلبها مؤخراً لتعزيز القاعدة من ضمنها منظومة للدفاع الجوي”.

وأشار المصدر إلى أن القاعدة تتعرض لأول مرة للقصف، منذ أن أحكمت قوات الجيش الليبي السيطرة عليها في 18مايو/أيار الماضي.

ومؤخرا، حقق الجيش الليبي انتصارات على ميليشيا الانقلابي حفتر، أبرزها تحرير كامل الحدود الإدارية لطرابلس، وترهونة، وكامل مدن الساحل الغربي، وقاعدة الوطية الجوية، وبلدات بالجبل الغربي

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق