مـنـوعــات

ما حقيقة انسحاب نتفليكس من تركيا؟

تدوالت وسائل إعلام تركية، وكذلك حسابات على منصات التواصل الاجتماعي مؤخراً، خبراً حول عزم شركة نتفليكس على الانسحاب من تركيا، وذلك بعد أن اشترطت الأخيرة – بحسب الادّعاءات – حجب مشاهد المثلية من الأفلام التي تنتجها الشركة في تركيا.

وحول صحّة الادّعاءات المروجة لانسحاب الشركة من تركيا، أعرب “ماهر أونال” المسؤول الإعلامي لـ”حزب العدالة والتنمية” الحاكم، عن استغرابه من الأسباب التي قد تدفع بالشركة للانسحاب.

وقال أونال في إشارة منه إلى عدم صحة الادّعاءات: “لماذا سيفكرون بالانسحاب من تركيا؟ نؤمن بأنّ الشركة ستبذل قصارى جهدها للتعاون مع تركيا وإظهار حساسية عالية حيال الثقافة والفن التركيين”.

 

من جانبها شركة نتفليكس أكّدت عدم انسحابها من تركيا، حيث نشرت تصريحا جاء فيه: “نؤكد استمرارية روابطنا العميقة مع المجتمع التركي المبدع والخلاق، ونفتخر بالأسماء الموهوبة التي نعمل معها”.

وكذلك أعربت الشركة عن حماسها حول المشاريع التي يتم العمل عليها في تركيا، والتي سيتم البدء بتصويرها في القريب العاجل، مضيفة: “وننتظر بفارغ الصبر لمشاركة هذه الأعمال مع كافة شركائنا حول العالم”.

تجدر الإشارة إلى أنّ الشركة اضطرت في وقت سابق لإيقاف عرض المسلسل التركي AŞK 101 وذلك بعد لقاءات مع هيئة الرقابة التركية التي أعربت عن احتجاجها على احتواء المسلسل لـ”شخصيات مثلية الجنس”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق