اقـتصــاديـة

ما حقيقة نفاد احتياطيات “المركزي التركي” من النقد الأجنبي؟

تروّج الأحزاب المعارضة في تركيا، منذ أشهر، لمزاعم تتعلق بنفاد احتياطيات البنك المركزي من النقد الأجنبي بسبب بيع الدولار لدعم الليرة، وهو ما تنفيه الحكومة بين الحين والآخر، إلا أن حزب الشعب الجمهوري (أكبر أحزاب المعارضة)، تواصل مزاعمها بهذا الخصوص، مبينة أن لديها أدلة تثبت ذلك.

 

 

وفي حديثه لحلقة برنامج “بلا حدود” على شاشة قناة الجزيرة القطرية، قال وزير الخزانة والمالية التركي، نور الدين نباتي، إن “البنك المركزي كان به 128 مليار دولار، وبه حاليا 110 مليارات، فلا توجد أدنى مشكلة في ذلك الاحتياطي”.

وأكد أنه “لا توجد مشكلة لدى الجمهورية التركية، فهي دولة قوية، اقتصادها قوي وله نشاطات متعددة، ويستطيع أن يتقدم بشكل صحيح من دون أن يحتاج إلى نصيحة أو توجيه من أي طرف؛ لأن الآلية التي يتبعها مستقلة”.

 

 

كما شدد على أن “تركيا تستطيع أن تتدخل متى أرادات وتستطيع أن تنتج آليات جديدة لتوجيه الاقتصاد وتستطيع أن تتخذ التدابير اللازمة لمواجهة الأزمات وتشجيع الاقتصاد”.

 

وذكر كذلك أن “وزارة الخزانة والمالية التركية تتخذ التدابير اللازمة وهذا ما فعلناه بالفترة الأخيرة دون أن ننظر لتأويلات أصحاب النوايا السيئة”.

 

وبيّن كذلك أن “تركيا تستمع فقط للنوايا الحسنة، والتحذيرات الإيجابية، أما من يحاولون استخدام الأرقام لتوجيه سياسات الدولة لجهات مختلفة هؤلاء لا نستمع إليهم، هؤلاء يريدون أن يقولون إن تركيا يجب أن تترك اقتصادها المستقل لتستمع إلى جهات أجنبية هؤلاء لا نستمع إليهم، ولن ندعهم يوجهوننا لما يريدون”.

 

وأوضح أن “السيد رئيس الجمهورية استطاع أن يجعل من اقتصاد تركيا اقتصادا ناجحا قويا خلال 19 عاما هذا ما نفعله منذ عقدين ولا توجد لدينا أية مشكلة باحتياطي النقد الأجنبي بالبنك المركزي، ولا مشكلة لنا في الاقتصادي الكلي أو الجزئي نحن نقوم بالتدابير اللازمة لإنجاح اقتصادنا”.

 

يُذكر أن حزب الشعب الجمهوري المعارض في تركيا، كان قد أطلق حملة بعنوان “أين 128 مليار دولار؟” على منصات التواصل الاجتماعي، خلال الفترة الماضية، وذلك في إشارة إلى احتياطيات البنك المركزي من النقد الأجنبي.

 

ترك برس

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق