أخــبـار مـحـلـيـةاقـتصــاديـة

مباحثات سعودية تركية حول تطوير التعاون العسكري ومكافحة الإرهاب

عقد الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد السعودي وزير الدفاع في مكتبه بالمعذر بالعاصمة الرياض الأربعاء اجتماعًا مع وزير الدفاع التركي فكري إشيق.

وقالت وكالة الأنباء السعودية إنه جرى خلال الاجتماع “استعراض أوجه التعاون القائم بين المملكة وتركيا خاصة في الجانب الدفاعي، وسبل مواصلة تطوير مسارات التعاون العسكري خاصة في المجال الصناعي”.

كما بحث الجانبان “تطورات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط، والجهود المشتركة في محاربة الإرهاب”.

حضر الاجتماع مساعد وزير الدفاع السعودي محمد العايش، ورئيس هيئة الأركان العامة الفريق أول ركن عبدالرحمن البنيان، والمستشار العسكري لوزير الدفاع اللواء ركن أحمد عسيري، والسفير التركي لدى المملكة يونس دميرار، وعدد من القيادات العسكرية في البلدين.

بدورها ذكرت مصادر دبلوماسية تركية، أن الوزيران أكدا خلال اللقاء على تبني البلدين موقفا مشتركا في مكافحة الإرهاب، وأن كافة المنظمات الإرهابية تمثل عدوا مشتركا للانسانية، بغض النظر عن اسمائها.

ونوه الجانبان أن تركيا والسعودية بلدان يقومان بمكافحة الإرهاب، بشكل أكثر فاعلية، في المنطقة.

وتطابقت وجهات النظر بين الوزيرين حول ضرورة مواصلة وتعزيز التعاون بين دول العالم في مكافحة الإرهاب.

وبحث الوزيران – بحسب المصادر- العلاقات الثنائية، فضلا عن تطورات الملفات الإقليمية، وفي مقدمتها سوريا واليمن.

كما جرى التأكيد خلال اللقاء على أهمية الزيارة التي سيقوم بها الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان إلى السعودية، الأسبوع المقبل.

ووصل وزير الدفاع التركي فكري إشيق، الرياض، في وقت سابق اليوم في إطار زيارة رسمية للمملكة.

وشهدت العلاقات السعودية التركية نقلة نوعية خلال الفترة الماضية، تُوجت بعقد الدورة الأولى لمجلس التنسيق التركي السعودي في العاصمة التركية أنقرة أمس واليوم، وإجراء 4 مناورات عسكرية مشتركة خلال عام 2016، وزيادة حجم التبادل التجاري إلى 8 مليارات دولار.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق