أخــبـار مـحـلـيـةمـنـوعــات

متحف تركي يعرض خرائط ومجسمات وأدوات نادرة

يعرض متحف الخرائط الذي يعد الأول والوحيد من نوعه في تركيا، مجسمات تعد أولى النماذج للخرائط في العالم، فضلًا عن مواد وأدوات ثمينة استخدمت في صنعها.

“خريطة صقاريا”، التي أعدت خلال 20 يوما ولعبت دورا مهما في تحقيق النصر خلال حرب الاستقلال التي خاضتها تركيا، يعرضها المتحف أيضا إلى جانب مئات الآثار والآلات والأدوات الخاصة بصناعة الخرائط.

ويحوي المتحف التابع للمديرية العامة للخرائط بوزارة الدفاع التركية، أدوات قياس وتقييم ثمينة، كانت قد ساهمت في ظهور هذه الآثار، إلى جانب خرائط تعود لمناطق وفترات مختلفة.

ويضم المتحف الذي يعد الأشمل والأول من نوعه في تركيا، 559 خريطة، فضلا عن أغراض شخصية تعود للفريق محمد شوقي أولجَر، مؤسس القيادة العامة للخرائط بالجيش التركي، وهو في نفس الوقت أستاذ مصطفى كمال أتاتورك مؤسسة الجمهورية التركية الحديثة.

– صناعة يدوية بالكامل
ويوجد في المتحف أدوات خشبية وراتنج (صمغ) ورمال بحر تعود لأعوام 1880 – 1890، فضلا عن خرائط مجسمة مصنوعة يدويا بالكامل وتعد أولى النماذج للخرائط المجسمة في العالم.

وتعود الخرائط المجسمة التي أعدها طلاب ومعلمو شعبة الخرائط بالمدرسة الحربية التركية بأحجام وقياسات مختلفة، إلى مدن أدرنة (تركيا) وروسه (بلغاريا) وسالانيك، ومقاطعة بريفيزا، وجزيرتي كريت ورودوس (جميعها في اليونان) التي كانت تعتبر مناطق حساسة جدا في تلك الفترة.

– أول نموذج للخرائط الحديثة
وتحظى “الخريطة العامة للدولة العثمانية”، التي تعكس حدود الدولة في أوج قوتها واتساعها، باهتمام زوار المتحف، الذي يضم أيضا أوراق جدران تاريخية، مختلفة الأنواع والمقاسات، تعود إلى القرن التاسع عشر.

ويوجد في المتحف “خريطة أسكيشهير”، التي تعد أول نموذج للخرائط الحديثة في تركيا والتي تأسست عام 1896، إلى جانب “خريطة صقاريا” التي أعدت خلال 20 يوما.

كما يحتوي على مواد تتعلق بصناعة الخرائط وآلات وأجهزة جيوديسية (الجيوديسيا: علم تقسيم الأرض) وتصويرية وخرائطية، مستخدمة منذ عام 1885 إلى يومنا هذا.

وتعتبر مجموعة الدهان المائي والفرجار المكونة من 114 قطعة، لا تقدر بثمن، وكان يوسف عز الدين أفندي، نجل السلطان عبد العزيز قد أهدى المجموعة المذكورة إلى المتحف.

– أول خريطة للخطوط الحديدية
ويضم المتحف أيضا أول خريطة للخطوط الحديدية في البلاد، كانت رئاسة الأركان العامة قد أعدتها عام 1893، إلى جانب أول خريطة تخطيط عمراني لمدينة أنقرة، أعدت عام 1924.

ويعرض في المتحف أول كاميرا تصوير جوي أحضرت إلى تركيا عام 1934 من أجل تصوير المناطق المقرر رسم خرائطها.

– أول خريطة للملاريا في تركيا
وتأخذ خريطة الملاريا التي أعدتها وزارة الصحة التركية لأول مرة عام 1924، مكانها بين الخرائط والآثار المهمة المعروضة في المتحف.

كما يشتمل على لوحات زيتية لرسامين مشهورين في تلك الفترة، أعدت خلال تنظيم رحلات سياحية داخل البلاد، بين أعوام 1938-1943، بهدف تطوير فن الرسم في البلاد.

ويستقبل المتحف، الذي يفتح أبوابه خلال أيام الأسبوع، نحو 5 آلاف زائر خلال العام، غالبيتهم من الباحثين والطلبة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق