عـالـمـيـة

متمسكاً بالرسوم المسيئة.. ماكرون: “لن نغير حقنا لأنه يثير صدمة” في الخارج

أبدى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الاثنين تذمره من الدعم الدولي “الخجول” لحكومته إثر حادثة مقتل المدرس سامويل باتي على يد أحد طلابه، معبراً عن تمسك بلاده بموقفها مما وصفه بـ”حرية التعبير” وأنها لن تغير هذا الموقف فقط “لأنه يُثير صدمة في الخارج”.

وقال ماكرون في حوار نشرته مجلّة “لو غران كونتينان” على الإنترنت: “منذ خمس سنوات، عندما قتلوا مَن كانوا يرسمون الكاريكاتور (في صحيفة شارلي إيبدو)، سار العالم بأسره في باريس ودافع عن هذه الحقوق”.

وأضاف “الآن، لدينا مدرّس مذبوح، العديد من الأشخاص المذبوحين. لكن الكثير من رسائل التعزية كانت خجولة”، في إشارة إلى مقتل باتي في 16 تشرين الأول/أكتوبر وثلاثة أشخاص في مدينة نيس في التاسع والعشرين منه.

وأشار ماكرون: “في المقابل، لدينا مسؤولون سياسيّون ودينيّون من جزء من العالم الإسلامي (..) قالوا: عليهم تغيير هذا الحق. هذا الأمر يصدمني (..) أنا مع احترام الثقافات والحضارات لكني لن أغير حقي لأنه يثير صدمة في الخارج”.

وشهدت العديد من الدول الإسلامية في الآونة الأخيرة مظاهرات وفعاليات احتجاجية ضد فرنسا وضده شخصيا ودعوات لمقاطعة البضائع الفرنسية والتي صدرت في دول مسلمة عدة بعد تصريحاته التي تتبنى نشر رسوم كاريكاتورية مسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم.

 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق