أخــبـار مـحـلـيـة

محكمة تركية تدين 3 متهمين في قضية “كارلوس غصن”

قضت محكمة تركية، الأربعاء، بالسجن 4 أعوام وشهرين على مدير شركة وطيارين اثنين بتهمة “تهريب مهاجرين” في قضية فرار المدير السابق لشركة نيسان، كارلوس غصن، من اليابان إلى لبنان عبر إسطنبول.

وعقدت محكمة بقركوي الجزائية الابتدائية بإسطنبول، جلسة النطق بالحكم على المتهمين في القضية، بينهم أوكان كوسه مان، المدير التجاري لشركة شحن جوي خاصة، والطيارين “نايون باسين” و”أوزغو بيلغه بيرام”، و”بحري قولتو سومك” و”سرحات قهوجي أوغلو”.

وخلال الجلسة، أشار المدير التجاري للشركة “كوسه مان” إلى أنه لم يقدم على فعل أي شيء عن عمد، مضيفا “أعمل منذ سنوات طويلة في هذا القطاع، ومن المؤسف أنني متورط في هذه الحادثة، أطالب ببراءتي”.

بدوره، قال الطيار “بحري قولتو سومك”، إنه أدى مهمته كقائد للطائرة، وأنه سيؤدي نفس المهمة لو طلب منه ذلك.

وأضاف أنه قطعا لم يحقق أي فائدة شخصية رافضا جميع التهم الموجهة إليه.

من جانبه، قال الطيار “نايون باسين” إنه أدى المهمة التي أوكلت إليه من الشركة، وأن “كارلوس غصن” اجتاز جميع نقاط التفتيش في اليابان وإسطنبول.

ولفت إلى أنه لم يحقق أي فائدة مادية، مطالبا ببراءته، لعدم توفر العناصر القانونية المطلوبة لتهمة “تهريب المهاجرين” الموجه له.

كما طلب الطياران “أوزغو بيلغه بيرام”، و”سرحات قهوجي أوغلو” من المحكمة تبرئتهما.

وقررت هيئة المحكمة إدانة كل من المدير التجاري للشركة “كوسه مان” والطيارين “نايون باسين”، و”بحري قولتو سومك”، بتهمة تهريب المواطن الأجنبي “كارلوس غصن” من اليابان إلى تركيا بطرق غير قانونية.

وقضت المحكمة بسجن المتهمين الثلاثة، لمدة 4 سنوات وشهرين.

وبرأت المحكمة المتهمين الطيارين “أوزغو بيلغه بيرام”، و”سرحات قهوجي أوغلو”، ومضيفة الطائرة “نسرين ألطون ألان”، لعدم توفر العناصر القانونية للإدانة بجريمة “تهريب المهاجرين”.

كما أسقطت المحكمة التهمة عن مضيفة الطائرة “سربيل كورناز”.

وتم توقيف غصن، بالعاصمة اليابانية طوكيو، في 19 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018، بتهمة ارتكاب “مخالفات مالية” عندما كان رئيسا لشركة “نيسان”، التي سبق أن أنقذها من الإفلاس، وأُفرج عنه لاحقا بكفالة، لكن تحت المراقبة.

وفي 30 ديسمبر/ كانون الأول 2019، فرّ غصن من اليابان إلى بيروت على متن طائرة عبر إسطنبول.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق