مـنـوعــات

مدينة تخشى الرقم ٤ وتخفيه من كل الأماكن.. تعرف على الأسباب

في هونغ كونغ وفي يوم حار ورطب، تزور واي لي معبد Wong Tai Sin أكثر المعابد إزدحاماً في المدينة، والمعروف بممارسة كهانة kau cim. هذه الممارسة الشائعة تتضمن هز أنبوب مملوء بـ “عصي الحظ” المصنوعة من الخيزران والمرقمة من 1- 100، حتى تسقط إحدى العصي على الأرض. كل عصا لها قصة بالمقابل، والتي يفسرها العرافون المقيميون في المعبد، وتعطي هذه الممارسة فرصة للحصول على لمحة عن مستقبلك.

 

بعد أن جلست لي على ركبتيها، وأغمضت عينيها وبدأت في هز أنبوب العصي مع التركيز على السؤال الذي تريد إجابته، سقطت العصا ذات الرقم 24 على الأرض.

وأخبر السيد جوزيف وهو عراف مخضرم منذ 20 عاماً، ألا تتوقع أي تقدم أو ترقيات لهذا العام، كما أنها من المحتمل أن تواجه بعض الإحباطات في مجال العمل. وبشكل عام، سيكون حظها متوسطاً بحسب أقواله.

 

لي التي زارت المعبد مرات عديدة، تعتقد أن التنبؤ دقيق وأضافت “وونغ تاي سين لم يخذلني من قبل”. “آتي دائماً هنا كلما كان لدي أسئلة أو قرار أود اتخاذه بشأن مستقبلي”.

لي ليست متدينة لكنها وكالعديد من زوار المعبد البالغ عددهم 10 آلاف شخص يومياً، منفتحة لفكرة الممارسات الخرافية المحلية: “أعتقد أن الكثير من سكان هونغ كونغ يؤمنون بالخرافات في بعض المجال. معظم الناس هنا يفعلون أشياء إما لزيادة حظهم أو تجنب الحظ السيء”.

قالت لي إن هذه الخرافات منعتها من استئجار شقة جديدة منحت لها وتحمل الرقم “1404”، هذا الرقم في الكانتونية معناه “ستموت بالتأكيد”. “لا أريد المخاطرة بالعيش هناك، على الرغم من أنهم قدموا لي خصماً كبيراً”.

 

لي ليست الوحيدة التي تتجنب أو تخاف من فعل أي شيء له علاقة بالرقم أربعة، وهو أم يعرف بإسم ” tetraphobia”. في الكانتونية صوت نطق رقم أربعة يشبه نطق أحرف كلمة الموت. ويعتبر رقما 14 و 24 أكثر سوءاً حيث أن 14 ينطق مثل جملة “ستموت بالتأكيد” و 24 مثل جملة “من السهل أن تموت”.

غالباً ما تتخطى المباني السكنية والفنادق والمكاتب وحتى المستشفيات في المدينة الطوابق التي تحتوي على هذا الرقم.

وقال جون تشوي الذي عمل كمعلم فنغ شوي لأكثر من 10 سنوات “إنه شيء مرتبط بالخرافات”. حتى في شقتي فإن الطوابق من 40 إلى 49 غير موجودة، ينتهي بـ39 ثم يبدأ الطابق 50 مباشرة، كما أنه لا يوجد طابق 4 أو 14 أو 24 أو 54″.

 

بالإضافة إلى الطوابق المفقودة، هناك مشهد آخر شائع خارج المباني والمنازل في جميع أنحاء المدينة، وهي أضرحة تو دي غونغ. وتقع هذه الأضرحة عادة خارج المدخل الرئيسي للمباني، وهي مخصصة للإله الصيني إله الأرض والتربة، الذي يٌعتفد أنه يبعد الطاقة السلبية والأشباح، ويبارك للناس الذين يعيشون على أراضيه.

وقال تشوي “يعتقد الكثير من الناس أن الآلهة والأرواح لديها قدرة عظيمة على تغيير حظ الشخص أو مصيره، قد تجد العديد من المحال التجارية بها ضريح تو دي غونغ”.

يقول تشوي إن الطبيعة التنافسية العالية للمدينة هي ما يدفع الكثير من الناس إلى تبني معتقدات خرافة لمحاولة تعزيز حظهم وفرصهم في الحياة.

“في مكان شديد التنافسية، كيف يمكنك التفوق في الأداء على الآخرين؟” وأضاف تشوي ” الشيء الوحيد الذي يمكن أن يساعدك هو استخدام فنغ شوي للمساعدة في تعزيز حظك”.

“فنغ شوي” هي ممارسة صينية قديمة تستخدم قوى الطاقة لتكييف الأفراد مع البيئة المحيطة بهم لتحقيق ثروة وصحة أفضل. اليوم فنغ شوي محظور في الصين من قبل الحزب الشيوعي باعتبارها “خرافة عدائية” لأنها تتعارض مع معتقدات الحزب الأساسي بالماركسية.

 

قالت تشوي “عندما تم منع فنغ شوي في الصين لأول مرة، فر الكثير من سادة فنغ شوي إلى هونغ كونغ”.

واليوم لا يزال “فنغ شوي” يتمتع بشعبية في هونغ كونغ، ويقول تشوي إن حوالي 40% من مطوري البناء يستشيرون خبيراً في فنغ شوي لتقديم مشورة لهم بشأن التصميم الأكثر مباركة لمشاريعهم.

ويقول يان تشانغ ، الأستاذ في جامعة سنغافورة الوطنية الذي كتب دراسات حول الدور الذي تلعبه الطقوس الخرافية في درء سوء الحظ، إن السبب الأبرز وراء إيمان الناس بالخرافات هو اكتساب شعور بالسيطرة على بيئتهم.

وأضاف: “إن القيام بأعمال خرافية يجعل الناس يشعرون بالسيطرة، مما يجعلهم يشعرون بعصبية وقلق بشكل أقل. “الدين والعلم والخرافات كلها تساعد الناس على الشعور بالسيطرة والراحة”. هونغ كونغ ليست مكانًا دينيًا، لذا لكي يشعر المرء بتحسن  يحتاج إلى الاعتماد على العلم أو الخرافات”.

ولكن مهما كان السبب ، فمن غير المرجح أن تختفي معتقدات المدينة الخرافية في أي وقت قريب. وقال تشانغ “قد يتم تحديث المعتقدات الخرافية بمرور الزمن، ومع ذلك  لا أتوقع أن المعتقدات الخرافية ستزول تمامًا. وبالنظر إلى أنه لا يمكن للناس التحكم في حياتهم بشكل كامل على الإطلاق، فإن المعتقدات الخرافية ستبقى طالما يمكننا تخيل ذلك “.

 

 

BBC travel 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق