روائع التاريخ العثمانيعـالـمـيـة

مسجد الدباغين في سراييفو..رمزٌ للدماثة العثمانية

لا يزال مسجد طبقجي (مسجد الدباغين)، أحد أهم دور العبادة التي تجمع المسلمين في العاصمة البوسنية سراييفو، محافظًا على تميزه كونه عرف على أنه “رمزًا للدماثة” عبر العصور.

وقال أخصائي الحضارة الإسلامية البروفيسور الدكتور، عامر ليوبوفيتش، يوم الإثنين، إن مسجد طبقجي بني عام 1561 في عهد السلطان العثماني سليمان القانوني، أي قبل 456 عامًا.

وأضاف أن العمل في مجال الدباغة يستوجب التعامل مع جلود الحيوانات، وأن ذلك يؤدي إلى انتقال رائحتها الكريهة إلى العاملين، وأن المسجد بني قرب سوق سراييفو التاريخي المعروف باسم “باش جارشي” (السوق الرئيسي)، الذي كان مركز تجمع العاملين بالدباغة.

وأشار ليوبوفيتش، أن سبب بناء المسجد يرجع إلى رفع الحرج عن العاملين في مجال الدباغة، من ناحية أدائهم الصلاة في جامع خاصٍ بهم، دون إزعاج المصلين الآخرين برائحة الجلود، ما أدى إلى اعتبار المسجد “رمزٌ للدماثة”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق