أخــبـار مـحـلـيـة

مشاهد توزيع المساعدات تغضب الأتراك: لا داعي لارتداء الكمامة!

شهدت بعض الولايات التركية ازدحاماً هائلاً بالمواطنين أمام مراكز البريد الحكومي “PTT”، بالرغم من انتشار فيروس “كورونا”، وتسجيله آلاف الإصابات اليومية.

 

 

وتناقل ناشطون صوراً قالوا إنها التُقطت حديثاً، تُظهر ازدحام العشرات من المواطنين أمام مركز البريد في قضاء أسنيورت بمدينة إسطنبول، بغرض استلام المساعدات المالية المقدمة إلى العائلات المحتاجة ذات الدخل المحدود، وذلك بحسب ما رصده موقع “الجسر ترك”.

 

وعلق مغردون أتراك على الصور بالقول إن مساعدات “كورونا” باتت هي السبب في تفشي الوباء، فيما سخر آخرون من ارتداء بعض المواطنين أقنعة طبية واقية، وأضافوا: “لا داعي للقلق، بالنظر إلى هذا الازدحام لم يعد للفيروس موضع قدم بينكم”.

 

juri shampoo

 

ونشرت صحيفة محلية صوراً مشابهة تُظهر ازدحام المواطنين أمام مركز البريد في ولاية جوروم.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن المواطنين ضربوا بعرض الحائط التعليمات المتعلقة بسبل الوقاية وضرورة الحفاظ على مسافة اجتماعية فيما بينهم.

كما طالب ناشطون في شانلي أورفة بتدخل المسؤولين لحل هذه الأزمة، وأضافوا أن مشهد الازدحام بات مألوفاً أمام معظم مراكز البريد المنتشرة في الولاية.

وشدد صحفيون على ضرورة تفعيل سبل آمنة تمكّن العائلات المستفيدة من استلام مساعداتها، دون تهديد البلاد برمتها بتفشي الوباء.

أما في هاتاي، فقد دفعت مشاهد الازدحام الولاية لتعليق إجراءات تسليم المساعدات المالية داخل مراكز البريد.

وأضافت الولاية في بيان رسمي أن سعاة البريد وعناصر إنفاذ القانون سيبدؤون بتوصيل المساعدات المالية إلى منازل العوائل المستفيدة، وتسليمها باليد اعتباراً من غد الجمعة.

وفي وقت سابق من مساء الخميس، أعلن وزير الصحة التركي “فخر الدين قوجة” ارتفاع عدد الوفيات الناجمة عن فيروس “كورونا” إلى 356، إثر تسجيل 79 وفاة جديدة.

وأضاف أن الفحوصات كشفت عن إصابة 2.456 شخصاً جديداً بالفيروس، ليرتفع عدد المصابين إلى 18.135.

هذا وقد تماثل للشفاء 415 مصاباً حتى الآن، بحسب ما أكد الوزير التركي.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق