أخــبـار مـحـلـيـةاقـتصــاديـةعـالـمـيـة

مشاورات جديدة بين روسيا وتركيا لاستئناف استيراد الطماطم وبوتين ينتقد العقوبات الغربية

أعلنت موسكو على لسان نائب وزير التنمية الاقتصادية الروسي ألكسي غروزديف، أن روسيا ستبدأ قريباً مشاورات مع تركيا بخصوص استئناف استيراد الطماطم التركية.

وأوضح غروزديف، في حديث لوكالة “ريا نوفوستي” الروسية، أن الحكومة الروسية تخطط لإجراء مشاورات مع نظيرتها التركية لاستئناف استيراد الطماطم. وأضاف المسؤول الروسي: “سنتوصل إلى حل لهذه المسألة خلال المرحلة المقبلة مع مراعاة مصالح المزارعين الروس والظروف الاقتصادية الراهنة”.

وكانت الحكومة الروسية اتخذت قرارًا في الثاني من حزيران/يونيو الجاري، برفع القيود المفروضة على المواد الغذائية المستوردة من تركيا، باستثناء الطماطم.

يأتي ذلك بعد عودة العلاقات بين روسيا وتركيا إلى طبيعتها بعد الأزمة السياسية والاقتصادية التي اندلعت بين البلدين على خلفية إسقاط تركيا مقاتلة روسية انتهكت مجالها الجوي، في 24 نوفمبر/تشرين الثاني 2015.

وبدأت بوادر تطبيع العلاقات التركية الروسية عقب إرسال الرئيس التركي رسالة إلى نظيره الروسي، نهاية يونيو/حزيران 2016، أعرب فيها عن حزنه حيال إسقاط الطائرة الروسية، وتعاطفه مع أسرة الطيار القتيل؛ ليتم على إثر ذلك اتخاذ خطوات سريعة لإعادة العلاقات إلى سابق عهدها.

مزيد من العقوبات الغربية على روسيا:

من جانب آخر، قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم إن تحرك مجلس الشيوخ الأمريكي لتشديد العقوبات على موسكو جزء من جهود لاحتواء روسيا.

واستنكر بوتين خلال حوار مباشر على المستوى الوطني اليوم الخميس خطوة مجلس الشيوخ، لكنه أضاف أن العقوبات الغربية ضد موسكو أيضا تضر بالغرب نفسه.

وقال إن العقوبات منحت روسيا حافزا لإلقاء الضوء على اعتمادها على صادرات النفط والغاز و”تشغيل عقولنا ومواهبنا” لتطوير الصناعات الأخرى.

وأشار بوتين إلى أن الصناعات الإلكترونية والفضائية والزراعة جميعها تلقت دفعة.

وكان مجلس الشيوخ الأمريكي الذي يقوده الجمهوريون صوَّت الأربعاء لمعاقبة موسكو على تدخلها في انتخابات 2016 بالموافقة على حزمة عقوبات واسعة تستهدف قطاعات رئيسية في الاقتصاد الروسي وأفرادا نفذوا الهجمات الإلكترونية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق