أخــبـار مـحـلـيـةعـالـمـيـة

مصادر تركية تؤكد مشاركة المقاتلات الروسية في القصف على داعش في الباب

أكدت مصادر رسمية تركية، مشاركة المقاتلات الروسية في عمليات قصف جوي على تنظيم داعش الإرهابي، في منطقة الباب، التي تخضع لسيطرة التنظيم الإرهابي، وتحاصرها تركيا والجيش السوري الحر.

وأكدت المصادر أن المقاتلات الروسية قصفت الخميس لأول مرة مواقع تابعة لداعش جنوب مدينة الباب، في الوقت الذي ركزت فيه المقاتلات التركية على استهداف التنظيم في شمال ووسط المدينة.

يأتي هذا في الوقت الذي تحكم فيه قوات الجيش السوري الحر مدعومة بقوات تركية حصارها حول المدينة، ضمن عملية درع الفرات.

يشار إلى أن تركيا قد وجهت دعوة للتحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة للمشاركة في العمليات العسكرية ضد داعش في الباب، قبل أن تعبر عن استيائها من ما اعتبرته فشل التحالف في الإيفاء بوعوده بدعم أي عملية عسكرية ضد داعش في سوريا.

ودعمًا لقوات “الجيش السوري الحر”، أطلقت وحدات من القوات الخاصة في الجيش التركي، فجر 24 أغسطس/آب الماضي، حملة عسكرية، تحت اسم “درع الفرات” تهدف إلى تطهير المناطق المتاخمة للحدود التركية شمالي سوريا من عناصر تنظيم داعش الإرهابي ومنع تنظيم “ب ي د” (الذراع السوري لبي كا كا) من إقامة “ممر إرهابي” في شمال سوريا.

ونجحت العملية، خلال ساعات، في تحرير مدينة جرابلس ومناطق مجاورة لها، كما تم لاحقاً تحرير كل الشريط الحدودي الواصل ما بين مدينتي جرابلس وأعزاز. وبذلك لم تبقَ أي مناطق متاخمة للحدود التركية تحت سيطرة داعش

وما زالت العملية مستمرة لتحرير مدينة الباب من داعش، وإخراج عناصر “ب ي د” الإرهابي من منبج.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق