أخــبـار مـحـلـيـة

مصدر تركي: هذا ما سيحدث إذا فاز يلدريم بإسطنبول بعد الفرز .. و ما هو موعد إعلان النتائج من لجنة الانتخابات المركزية؟

يثير الفرز الجديد في مدينة إسطنبول، للأصوات الباطلة، تساؤلات عن كيف سيتعامل حزب العدالة والتنمية برئاسة رجب طيب أردوغان رئيس البلاد، في حال فاز مرشحه بن علي يلدريم الذي لم يحل في الصدارة وفق النتائج الأولية، فالأمر قد يثير مأزقا سياسيا لا سيما أن مرشح المعارضة كان متصدرا في المدينة التي تعد من أهم المدن التركية وأكبرها.

 

وقال مصدر مطلع في حزب العدالة والتنمية، إن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قد يتجه للمطالبة من لجنة الانتخابات المركزية، بإعادة الانتخابات على عمدة إسطنبول، إذا أدت إعادة الفرز لترجيح كفة مرشح العدالة والتنمية بن علي يلدريم.

وأوضح أن هذه المناورة من أردوغان، يراد بها أن يخرج من الحرج الذي قد يقع به، جراء فوز مرشحه بعد أن كان متأخرا في النتيجة قبل إعادة الفرز، ما قد يسبب جدلا سياسيا كبيرا في البلاد، لا سيما مع حزب الشعب الجمهوري.

من جهته، قال المحلل السياسي التركي، إحسان أوزدمير، إنه قانونيا، ليس من صلاحيات الرئيس التركي إعطاء القرار بإعادة الانتخابات المحلية، إلا أنه يحق له المطالبة بذلك كرئيس حزب.

وأشار في حديثه لـ“عربي21”، إلى أن لجنة الانتخابات المركزية هي الجهة القضائية الوحيدة التي لها الحق في إعادة الانتخابات المحلية، مشيرا إلى أن أي توجه من أردوغان كونه رئيسا لحزب العدالة والتنمية، ومن حق لجنة الانتخابات المركزية تقييم الطلب والقبول به أو رفضه.

 

ولفت إلى أنه أيضا يحق لمجلس البرلمان التركي، النظر في إعادة الانتخابات إن وجدوا أن النتيجة قد تهدد أمن البلد.

وكان أردوغان، قال أمس الجمعة، حول الطعون المقدمة: “إذا لم تستجب لجنة الانتخابات في إسطنبول لطلبنا فسنلجأ إلى الجنة العليا للانتخابات”، مضيفا: “بعد الانتهاء من التصويت في الانتخابات دخلنا في المسار القضائي”.
وكانت لجنة الانتخابات المركزية، أصدرت مرسوما في وقت سابق، أنه في حال تم إلغاء نتيجة الانتخابات المحلية في أي منطقة ما، فسيتم إعادة إجرائها في 2 حزيران/ يونيو المقبل.

ومن المقرر أن يتم إعلان النتائج من لجنة الانتخابات المركزية في عموم البلاد في 13 نيسان/ أبريل الجاري.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق